كاسترو يفتح النار على أورغواي والمكسيك

undefinedجدد الرئيس الكوبي فيدل كاسترو انتقاداته لرئيس أورغواي خورخي باتل وأكد أنه لا يعير أي أهمية على الإطلاق لقرار منتفديو قطع علاقاتها الدبلوماسية مع بلاده.

وقال كاسترو الذي علم بموقف أورغواي مساء أمس أثناء برنامج متلفز كان يشارك فيه إن الرئيس باتل يركع على ركبتيه أمام الولايات المتحدة وإنه كذاب من الدرجة الأولى.

وكان رئيس أورغواي أعلن أمس أن حكومته قررت قطع علاقاتها الدبلوماسية مع كوبا بسبب الإهانات التي وجهها الرئيس الكوبي إلى بلاده. وقال كاسترو أول أمس أثناء مؤتمر صحفي في هافانا إن سياسة حكومة أورغواي حقيرة وبائسة، ووصف الرئيس باتل بالخائن.

يشار إلى أن العلاقات بين البلدين توترت كثيرا بعدما تبنت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يوم التاسع عشر من الشهر الحالي مشروع قرار قدمته منتفديو يدعو هافانا "إلى تحقيق تقدم في مجال حقوق الإنسان المدنية والسياسية والسماح لمندوب الأمم المتحدة بزيارتها".



undefinedالعلاقات بالمكسيك

من جهة أخرى أكد الرئيس الكوبي أن نظيره المكسيكي فيشنتي فوكس تنقصه الخبرة السياسية وهو تابع كليا للولايات المتحدة.

وقال إن الرئيس المكسيكي يفتقر إلى الخبرة السياسية ولديه فكرة سياسية مرهونة بحياته كرجل أعمال.

وكان كاسترو كشف مساء الاثنين مضمون محادثة هاتفية خاصة مع الرئيس المكسيكي -وهو ما يعتبر بادرة غير مألوفة في تاريخ العلاقات بين الرئيسين- عبر له فيها الأخير عن تحفظاته بالنسبة لحضوره قمة مونتيري وطلب منه اختصار مشاركته وعدم مهاجمة الولايات المتحدة أو الرئيس جورج بوش.

المصدر : الفرنسية