بدء محادثات أمنية بين الولايات المتحدة وإندونيسيا


undefinedقال مسؤولون بوزارة الدفاع الإندونيسية إن المحادثات الأمنية بين بلادهم والولايات المتحدة ستتركز على العديد من القضايا مثل ما أسموه الإرهاب وعمليات الهجرة غير القانونية، مشيرين إلى أنهم لن يثيروا قضية العقوبات الأميركية.

وكان الكونغرس الأميركي قد فرض على جاكرتا قيودا منها خفض مساعدات عسكرية ومبيعات أسلحة وجعلها قاصرة فقط على التدريبات، وذلك منذ قيام مليشيات مدعومة من جنود إندونيسيين باجتياح جزيرة تيمور الشرقية بعد اقتراع على الاستقلال عام 1999.

وحذرت الولايات المتحدة في وقت سابق من اعتبار المحادثات استئنافا للعلاقات العسكرية. وتمثل المحادثات متابعة للاجتماع الذي عقدته الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو مع الرئيس الأميركي جورج بوش بالبيت الأبيض في سبتمبر/أيلول الماضي بعد أيام قليلة من الهجمات على نيويورك وواشنطن.

ويترأس الجانب الأميركي في المحادثات التي تستغرق يومين في جاكرتا نائب مساعد وزير الدفاع لشؤون آسيا والمحيط الهادي بيتر بروكس، في حين يرأس الجانب الإندونيسي المدير العام لوزارة الدفاع لإستراتيجيات الدفاع الفريق أول سودراجات. وكان الأخير قد صرح في وقت سابق بأن مسألة الحظر العسكري الأميركي يتعين بحثها مع الكونغرس وليس مع "بروكس أو غيره من المسؤولين الأميركيين".

المصدر : رويترز