الأورغواي تطرد سفير كوبا بعد قطع العلاقات بينهما

undefinedأعلنت وزارة الخارجية في الأورغواي أنها أبلغت السفير الكوبي لديها "بأنه شخص غير مرغوب فيه" بعد أن قرر رئيس الأورغواي خورخي باتل قطع العلاقات الدبلوماسية مع كوبا بسبب "الإهانات" التي وجهها الرئيس الكوبي فيدل كاسترو إلى بلاده.

وقال وزير خارجية الأورغواي المؤقت غويليرمو فاليز "لقد أعطينا السفير الكوبي فترة زمنية معقولة لم نحددها بعد" لينهي مهامه الدبلوماسية العالقة قبل أن يغادر البلاد، معربا عن تفاؤله بألا تتأثر العلاقات التجارية القوية بين البلدين بهذه التطورات على المستوى الدبلوماسي. مشيرا إلى أن منتفديو استدعت سفيرها في هافانا.

وجدد كاسترو انتقاداته ضد باتل عندما تبلغ قرار الأورغواي بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع كوبا, معتبرا أنه "لا أهمية لذلك على الإطلاق".

وأعلن كاسترو بعد إبلاغه موقف الأورغواي أثناء برنامج متلفز كان يشارك فيه أن الرئيس باتل "يركع على ركبتيه" أمام الولايات المتحدة و"أنه كذاب من الدرجة الأولى".

وكان كاسترو قال يوم الاثنين الماضي في مؤتمر صحفي في هافانا إن سياسة حكومة الأورغواي "حقيرة وبائسة" وإن باتل "خائن، عاجز وسافل". وذلك ردا على المبادرة التي طرحها رئيس الأورغواي وتبنتها لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ودعت فيها هافانا إلى "تحقيق تقدم في مجال حقوق الإنسان المدنية والسياسية" والسماح لمندوب الأمم المتحدة بزيارة كوبا.

المصدر : وكالات