قادة كشميريون يبحثون تسوية مقبولة لدى الهند وباكستان

قال مصدر مطلع في الجانب الهندي من إقليم جامو وكشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان إن قادة كشميريين يمثلون تحالف مؤتمر الحرية التقوا قادة كشميريين من الشطر الباكستاني الأسبوع الماضي في مدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة. لكن المصدر لم يشر إلى تفاصيل اللقاء أو الموضوعات التي تطرق إليها الجانبان.

وأوضح المصدر أن اللقاء عقد بين عمر فاروق وعبد الغني لون من تحالف الحرية الذي يضم أكثر من عشرين جماعة وحزبا كشميريا وقادة من الشطر الباكستاني من بينهم عبد القيوم خان الذي عينه الرئيس الباكستاني برويز مشرف في يناير/ كانون الثاني الماضي على رأس لجنة مكلفة بشؤون كشمير.

وقد تراوحت ردود الفعل بالنسبة لهذا اللقاء بين الترحيب والقلق، فقد وصف وزير شؤون الداخلية الهندي السابق زعيم الحزب الديمقراطي الشعبي مفتي سيد اللقاء بالإيجابي وأنه خطوة في الاتجاه الصحيح. ويحث سيد الحكومة الهندية على السماح لأعضاء تحالف الحرية بزيارة باكستان.

لكن وسائل إعلام محلية نقلت عن زعيم تحالف مؤتمر الحرية عبد الغني بهات قوله إنه لا يعلم أي شيء عن اجتماع دبي. كما قال حزب جبهة تحرير جامو وكشمير الذي يسعى لاستقلال الإقليم عن الهند وباكستان إنه سيستمر في كفاحه لنيل الاستقلال وإنه لا يؤمن بالتسويات الخلفية.

ويؤكد تحالف الحرية -الذي يعتبر نفسه أفضل ممثل للأحزاب في الشطر الهندي من كشمير- أنه يريد أن يكون الجسر بين الهند وباكستان لحل مسألة كشمير، وتعارض الحكومة الهندية التي طالما اعتبرت كشمير ذات الغالبية المسلمة جزءا لا يتجزأ من الهند, حتى الآن وساطة تحالف الحرية.

ويرى مراقبون ومحللون للشأن الكشميري أن اللقاء الأخير -وهو ليس الأول من نوعه ولكنه الأول لعدم إحاطته بالسرية وغيره من اللقاءات- يمكن أن تساعد على إيجاد صيغة تسوية تكون مقبولة من الهند وباكستان.


مقتل 12 شخصا

وقد استمرت أعمال العنف في الشطر الهندي من إقليم كشمير وقالت الشرطة الهندية إن 12 شخصا بينهم خمسة جنود هنود لقوا مصرعهم في مواجهات بين القوات الهندية والمقاتلين الكشميرين وقعت الليلة الماضية واليوم.

فقد نصب مقاتلون كشميريون كمينا لدورية تابعة للجيش الهندي جنوبي سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم أسفر عن مقتل خمسة عسكريين بينهم ضابطان وجرح أربعة آخرين بجروح خطيرة. وقد أعلنت جماعة المجاهدين الكشميرية مسؤوليتها عن الهجوم.

وفي حوادث أخرى الليلة الماضية قتل أربعة مقاتلين كشميريين برصاص الجنود الهنود جنوبي سرينغار، كما عثرت الشرطة في مناطق مجاورة على جثتين مجهولتين مقطوعتي الرأسين, في حين لقي شخص ينتمي إلى الطائفة السيخيية مصرعه برصاص مسلح مجهول.

المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة