غوسماو حزين لانتخابه أول رئيس لتيمور الشرقية

عبر الرئيس الجديد لتيمور الشرقية شنانا غوسماو عن حزنه الشديد لانتخابه أول رئيس لهذا الإقليم الذي سيصبح بلدا مستقلا في العشرين من مايو/ أيار القادم حين تسلم الإدارة الدولية الموجودة هناك مقاليد الأمور إلى السلطات المحلية.

وقال غوسماو في مقابلة مع إحدى محطات التلفزة الإندونيسية إنه يشعر بحزن شديد لأن انتخابه لرئاسة الإقليم أفقده حريته مرة أخرى وأحبط خططه لإنشاء أول جمعية لمحاربي تيمور الشرقية القدماء. وأوضح بأن خططه الشخصية والخطط التي كان يفكر بها لصالح رفاقه في النضال من أجل الاستقلال قد تلاشت الآن، مشيرا إلى أن ذلك حصل رغما عنه.

ومن المقرر أن يؤدي غوسماو اليمين الدستورية أمام الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عندما يعلن الأخير استقلال تيمور الشرقية رسميا منتصف ليلة 19-20 مايو القادم. وكان غوسماو قد فاز بـ 82.69%من أصوات الناخبين في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، في حين فاز خصمه الوحيد في الانتخابات فرانسيسكو كزافييه دو أمارال بـ 17.31% من الأصوات.

يشار إلى أن إندونيسيا كانت قد ضمت تيمور الشرقية لمدة 24 عاما بعد جلاء الاستعمار البرتغالي عنها. وحصلت تيمور على الاستقلال في استفتاء شعبي لتقرير المصير أجري عام 1999, ومنذ ذلك الوقت تدير الأمم المتحدة الإقليم. وأثارت نتيجة الاستفتاء موجة من أعمال العنف نفذتها مليشيات مسلحة موالية لجاكرتا وأسفرت وفق تقديرات الأمم المتحدة عن مقتل أكثر من ألف شخص وتشريد عشرات الآلاف.

المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة