بكين وسول ينتقدان زيارة كويزومي لضريح ياسكوني

استدعت الصين السفير الياباني لديها للتعبير عن انزعاجها من الزيارة المفاجئة التي قام بها رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي صباح اليوم لنصب ياسوكوني المثير للجدل وسط العاصمة طوكيو.

ونقلت وكالة شينخوا للأنباء عن نائب وزير الخارجية الصيني لي زهاتشنغ قوله للسفير الياباني كوريشيغ أنامي إن زيارة كويزومي للضريح ستلحق ضررا كبيرا بالعلاقات الثنائية بين البلدين.

كما نقلت الوكالة عن المسؤول الصيني قوله إن الزيارة تؤذي مشاعر الشعب الصيني وتعتبر عملا خاطئا سيضر كثيرا بعلاقات البلدين. وأوضح أن الصينيين لن ينسوا بسهوله الفظائع الوحشية التي ارتكبها الاستعمار الياباني في منطقة المحيط الهادي، مشيرا إلى أن العالم أجمع يسعى حاليا لإرساء السلام والاستقرار بين جميع شعوب الأرض.

وتساءل "إذا كان زعيم بلد ليس لديه فكرة صحيحة عن معنى العدوان وجرائم الحرب، فكيف يستطيع حينئذ أن يكسب ثقة الآخرين".

كما أصدرت وزارة الخارجية الصينية بيانا عبرت فيه عن معارضة الصين القوية لزيارات القادة اليابانيين لضريح ياسوكوني بأي صورة وفي أي وقت.

من جهتها أصدرت وزارة الشؤون الخارجية والتجارة في كوريا الجنوبية بيانا حادا جاء فيه "نأسف للغاية لزيارة رئيس الوزراء الياباني للمزار… ونخشى بشدة أن تكون الزيارة لإحياء ذكرى مجرمي حرب مدانين عرضوا دولا مجاورة لآلام شديدة ومعاناة من دمار الحرب".

وكان كويزومي قد قام صباح اليوم بزيارة مفاجئة لضريح ياسوكوني وسط طوكيو. وقال كويزومي في تصريحات للصحفيين إن زيارته لضريح ياسوكوني تأتي امتنانا وشكرا منه لهؤلاء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الوطن على حد تعبيره.

وأكد رئيس وزراء اليابان أن الزيارة تهدف إلى إبراز تصميم بلاده على ضرورة عدم خوض حرب مرة أخرى في إشارة ودية إلى الصين وكوريا الجنوبية، مشيرا إلى أنه لن يزور هذا المكان في أغسطس/ آب المقبل كما فعل العام الماضي.

وكان كويزومي قد تعرض لموجة من الانتقادات عندما زار هذا الضريح في 13 أغسطس/ آب الماضي قبل يومين من حلول الذكرى السنوية لهزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية.

يشار إلى أن مئات اليابانيين رفعوا دعاوى قضائية ضد رئيس الوزراء الياباني العام الماضي بسبب زيارته للضريح التي أثارت جدلا داخليا وخارجيا، كما اعتبرها البعض تصرفا مخالفا للدستور. كما أثارت الزيارة غضب الصين وكوريا الجنوبية اللتين تعرضتا للاعتداء من اليابان في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة