فضيحة مالية تطيح برئيس مجلس الشيوخ الياباني

undefinedأعلن في طوكيو اليوم أن رئيس المجلس الاستشاري في البرلمان الياباني يوتاكا إينوي استقال من منصبه في أحدث سلسلة من الفضائح المالية التي تعصف بالسياسة اليابانية. وتلقي الاستقالة بظلالها على تحالف يمين الوسط الذي يتزعمه رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي.

وتأتي استقالة إينوي (74 عاما) -المحسوب على تيار كويزومي في الحزب الليبرالي الديموقراطي الحاكم- تحت ضغط المعارضة البرلمانية التي قررت مقاطعة جلسة اليوم الجمعة. واستقال المسؤول البرلماني إثر مزاعم بأن سكرتيره تلقى مبلغ 64 مليون ين (أي ما يعادل 492 ألف دولار أميركي) من شركة للإنشاءات على سبيل الرشوة مقابل الحصول على معاملة تفضيلية لعقود ضخمة، وينفي إينوي أن يكون سكرتيره قد تورط في أعمال مخالفة للقانون.

وقال مسؤولون في البرلمان الياباني إن إينوي سلم نائب رئيس المجلس استقالته ظهر اليوم الجمعة، ويعد المجلس الاستشاري أقل مجلسي البرلمان نفوذا وقوة.

وتتعرض إدارة كويزومي الذي تسلم السلطة قبل عام واحد إلى سلسلة من الاتهامات منذ فبراير/ شباط الماضي شملت حلفاء سياسيين قريبين منه، كان أحدثها استقالة النائب البارز كيوتشي كاتو مطلع الشهر الحالي من البرلمان والحزب بسبب اتهامات بالتهرب الضريبي وجهت إلى أحد مساعديه.

المصدر : وكالات