الشيوخ الأميركي يدرس فرض عقوبات على عرفات

undefinedتقدم أعضاء بارزون في مجلس الشيوخ الأميركي بمشروع قانون يدين ما أسموه "الإرهاب الفلسطيني" ويفرض عقوبات تستهدف الرئيس ياسر عرفات.

وقال العضو الجمهوري في مجلس الشيوخ عن ولاية كنتاكي ميتش ماكونيل أثناء تقديم مشروع القانون مع العضوة الديمقراطية عن كاليفورنيا ديان فينشتاين إن مشروع القانون هذا "يستهدف الحلقة الضعيفة في الجهود الجارية للتفاوض على حل سياسي للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني وهو الرئيس عرفات".

ويمنع مشروع القانون عرفات ومسؤولين كبارا في منظمة التحرير الفلسطينية من الدخول إلى الولايات المتحدة، ويفرض قيودا على تحركات مندوب منظمة التحرير في الأمم المتحدة ومصادرة الأرصدة التي يملكها ياسر عرفات ومنظمة التحرير في الولايات المتحدة. لكن الرئيس جورج بوش يملك سلطة استثناء عرفات من منع منحه تأشيرة دخول لاعتبارات متعلقة بالأمن القومي.

ويدين مشروع القانون من جهة أخرى "الإرهاب" ضد إسرائيل ويدعو عرفات الذي وصفه أعضاء مجلس الشيوخ بأنه "شريك لا يتمتع بمصداقية" إلى اتخاذ "تدابير فورية لوقف الإرهاب".

لكن أعضاء مجلس الشيوخ اعترفوا بأن المجلس لن يبت في مشروع القانون هذا في المستقبل القريب وأن وزير الخارجية كولن باول قد يعود إلى الشرق الأوسط في الأسابيع المقبلة.

وأوضح ميتش ماكونيل أن باول سيطلع الكونغرس على نتائج مهمته الأخيرة في الشرق الأوسط. وأضاف أن القرار لا يهدف إلى عرقلة جهود الوساطة التي تقوم بها إدارة بوش لكنه يرمي إلى توجيه رسالة إلى عرفات تقول "إن الوقت قد حان بالنسبة إليه لعدم إضاعة فرصة أخرى للتوصل الى السلام".

كما أعلن أعضاء في مجلس النواب الأميركي أنهم سيطلبون معونة طارئة قيمتها 200 مليون دولار لإسرائيل. وقالت النائبة الديمقراطية عن نيويورك وعضوة لجنة المخصصات بمجلس النواب نيتا لاوي إنها وأعضاء آخرين في اللجنة سيطالبون بتقديم معونة طارئة لإسرائيل قيمتها 200 مليون دولار كجزء من تمويل لمكافحة "الإرهاب" قدره 27 مليار دولار.

وأعرب أعضاء اللجنة عن أملهم بإجازة مشروع التمويل الطارئ بحلول يونيو/ حزيران المقبل. وقال نائب وزير الخارجية ريتشارد أرميتاج إن الوزارة ستساند تقديم مزيد من الأموال لإسرائيل كما فعلت من قبل.

المصدر : وكالات