سريلانكا ترحب بالتزام زعيم التاميل بعملية السلام

رانيل ويكرميسينغ
رحبت الحكومة السريلانكية بتأكيد زعيم حركة نمور التاميل فيلوبيلاي برابهاكاران التزامه بعملية السلام التي ترعاها النرويج، وقالت إن ذلك يفتح بارقة أمل لإنهاء الحرب الأهلية الدائرة في البلاد منذ نحو 20 عاما.

وقال رئيس الوزراء السريلانكي رانيل ويكرميسينغ إن برابهاكاران ألمح إلى استعداده لقبول حكم ذاتي بمقتضى شروط معينة، مشيرا إلى أن ذلك يمثل خطوة نحو الاتجاه الصحيح لتسوية المشكلة.

وأضاف ويكرميسينغ في مقابلة مع التلفزيون الحكومي أن حركة التاميل قدمت أرضية للحل، وعلى الحكومة أن تتقدم من جانبها بخطوة مماثلة للتوصل إلى حل وسط بين الجانبين.

وكان زعيم حركة نمور التاميل قد أعلن أمس أن الشروط لم تتوافر بعد لإعلان منظمته التخلي عن الكفاح المسلح من أجل إقامة دولة مستقلة للتاميل.

وأكد في أول مؤتمر صحفي له منذ 12 عاما أن على الحكومة السريلانكية أن تعترف بحق الأقلية التاميلية في البلاد بوصفها أمة لها حق تقرير المصير. وطالب برابهاكاران أيضا السلطات برفع الحظر المفروض على حركته قبل البدء في مفاوضات مباشرة بين الجانبين في تايلند.

يشار إلى أن النرويج بدأت وساطة سلام في سريلانكا من المقرر أن تؤدي وفق أوسلو إلى إجراء أول مفاوضات مباشرة بين الجانبين منذ سبع سنوات في الأسبوع الأول من مايو/أيار القادم في العاصمة التايلندية بانكوك.

وكانت الآمال بتحقيق السلام في سريلانكا قد انتعشت عقب تولي ويكرميسينغ رئاسة الوزراء في ديسمبر/كانون الأول الماضي إثر فوز حزبه في الانتخابات التشريعية. وبادرت حكومة كولومبو مؤخرا بتنفيذ شرطين من شروط التاميل لإجراء المحادثات وهما إعلان هدنة مدتها شهر بدأت يوم 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وتخفيف الحصار الاقتصادي المفروض على المناطق الخاضعة لمقاتلي التاميل.

المصدر : وكالات