عـاجـل: مراسل الجزيرة عن شهود عيون: دوي الانفجارين في بغداد ناجم عن قنبلتين صوتيتين لم تسببا إصابات

هجوم آخر على معبد يهودي في باريس بقنبلة حارقة

بوابة معبد يهودي بمدينة ليون الفرنسية بعد تعرضه لهجوم من مجهولين الشهر الماضي (أرشيف)
ألقى مجهول قنبلة حارقة على معبد يهودي في إحدى ضواحي باريس في وقت متأخر من مساء أمس. ويعتبر هذا الهجوم الأحدث من نوعه على مواقع يهودية في فرنسا يرتبط على ما يبدو بتصاعد حدة الصراع الدائر في الشرق الأوسط.

وألقيت القنبلة على ساحة المعبد الواقع في منطقة غارغ لي غونيس على مسافة عشرة كيلومترات شمالي شرقي باريس. وأخمد من كانوا بالداخل النار قبل أن تتسبب في أي أضرار جسيمة. وقال شهود عيان إنهم شاهدوا رجلا يركض بعد الهجوم.

ويعد هذا الهجوم الأحدث على المعبد نفسه في غضون أيام، وقال يهود في المنطقة إنهم صاروا لا يشعرون بالأمان جراء مثل هذه الهجمات.

وقال رئيس الطائفة اليهودية في غارغ لي غونيس للصحفيين "إننا نعيش وضعا في غاية الصعوبة وبدأ يتحول إلى وضع غير محتمل"، وربط بين الهجوم وما يحدث في الشرق الأوسط من تطورات على الساحة الفلسطينية، مؤكدا أن الطائفة اليهودية أصبحت يملؤها الرعب.

وكان المعبد قد أصيب بقنبلتين حارقتين مطلع هذا الأسبوع في إطار موجة هجمات طالت العديد من المواقع اليهودية في فرنسا مؤخرا راوحت بين الكتابة على الجدران ومحاولة الإحراق.

وبرغم اعتقال عدد محدود إلا أن هناك اعتقادا سائدا بأن الشبان المسلمين الذين أثارهم العدوان الإسرائيلي المتصاعد ضد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وراء هذه الأحداث.

المصدر : رويترز