منظمات صحفية تتهم إسرائيل بعرقلة عملها

ضابط إسرائيلي يمنع مجموعة من الصحفيين من عبور الطريق المؤدية إلى كنيسة المهد في بيت لحم (أرشيف)
أدان عدد من المنظمات المهنية الدولية اليوم العراقيل التي يواجهها الصحافيون خلال عملهم في الضفة الغربية ودعا الحكومة الإسرائيلية إلى السماح لوسائل الإعلام بدخول المدن المحاصرة.

وقالت هذه المنظمات في بيان إن "إغلاق مدن كاملة يعيش فيها مئات الآلاف من السكان لفترة طويلة إجراء مبالغ فيه وغير مبرر وغير مثمر". ودعت السلطات الإسرائيلية إلى "الكف عن هجماتها العلنية على الصحافة الأجنبية".

ووقعت البيان جمعية الصحافة الأجنبية في القدس والهيئة العالمية للصحف (باريس) ولجنة حماية الصحافيين (نيويورك) والاتحاد الدولي للصحفيين (بروكسل) والمعهد الدولي للصحافة (فيينا) ومنظمة مراسلون بلا حدود (باريس).

وأضافت هذه المنظمات أن "عملنا انتقد بتعميمات غير مسؤولة وذلك لا يؤدي سوى إلى إضعاف حرية الصحافة وتعريض الصحافيين للخطر".

من جهة أخرى طلبت المنظمات الموقعة على البيان من إسرائيل اعتماد الصحفيين الفلسطينيين العاملين لصحف أجنبية خارج الأراضي الفلسطينية. وقالت إن "العملية الجارية في المناطق التي تخضع رسميا للسلطة الفلسطينية تثبت من جديد مدى حاجة هؤلاء المحترفين لتعريفهم كصحفيين أمام الجنود الإسرائيليين من أجل أمنهم".

وتعرض عدد كبير من الصحفيين لهجمات أو واجهوا عراقيل في عملهم منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على الضفة الغربية في التاسع والعشرين من مارس/ آذار الماضي.

كما طلبت المنظمات الصحافية كذلك من "كل الفصائل الفلسطينية عدم مصادرة المعدات المهنية لوسائل الإعلام وعن الكف عن ترهيب الصحفيين".

وأوضح البيان أن "الصحافة الأجنبية تتمتع في هذه المنطقة بتاريخ طويل وعريق في الموضوعية وعملها هو نقل هذا الوضع المعقد والحساس الذي يثير اهتماما كبيرا في الخارج ومن المهم أن تتمكن من مواصلة هذه المهمة".

المصدر : الفرنسية