تركيا تنتقد إسرائيل بشدة وفرنسا تدعوها للانسحاب

إسماعيل جيم مع شمعون بيريز في مؤتمر صحفي بتل أبيب (أرشيف)
وجهت تركيا أقوى انتقاد لإسرائيل، ونددت بانتهاكات حقوق الإنسان التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني بسبب العمليات العسكرية الإسرائيلية ودعت إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي الفلسطينية وبينها مدينة رام الله حيث يحاصر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

ووصف وزير الخارجية التركي إسماعيل جيم في بيان مكتوب وزع على وسائل الإعلام ما يتعرض له الرئيس الفلسطيني من حصار بأنه "أمر غير مقبول". وقال جيم إن "ياسرعرفات رئيس دولة تعترف به تركيا رئيسا، وليس من حق أحد أن يبدى هذا القدر من الازدراء وعدم الاحترام له ولما يمثله", محذرا من أن هذه الأجواء تشجع على ما أسماه "انحراف متطرف" لدى الشعب الفلسطيني.

وتعتبر تصريحات جيم الأكثر حدة التي يدلي بها مسؤول تركي منذ فرض الجيش الإسرائيلي الحصار يوم الجمعة الماضي على عرفات, ودعا الوزير التركي الولايات المتحدة للتدخل في الشرق الأوسط وقال إن "الولايات المتحدة لطالما لعبت دورا أساسيا في جميع مبادرات السلام. وينبغي عليها ألا تتخلى عن جهودها".

يذكر أن تركيا أبرمت في عام 1996 اتفاق تعاون عسكري مع إسرائيل أثار موجة استنكار لدى الدول العربية وإيران. لكن أنقرة أخذت تبتعد أكثر فأكثر في مواقفها عن تل أبيب بسبب السياسة التي ينتهجها رئيس الوزراء أرييل شارون ضد الفلسطينيين.

ووجهت تركيا العديد من النداءات لإسرائيل كي تضمن سلامة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وقالت وزارة الخارجية أمس إن استمرار الوضع الحالي من شأنه أن يؤثر على علاقات تركيا مع دول المنطقة.

مطالبة فرنسية وبرازيلية
وفي باريس طلبت فرنسا اليوم من إسرائيل وقف عملياتها العسكرية في رام الله ومدن الضفة الغربية الأخرى معتبرة أنها قد تتسبب في أزمة إنسانية. وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الفرنسية إن "العمليات العسكرية التي يشنها الجيش الإسرائيلي في رام الله وفي مدن فلسطينية أخرى تؤدي إلى مأزق سياسي وتضيف معاناة ومحنا جديدة للشعب الفلسطيني الذي يعاني من إغلاق محكم يحرمه من العناية الصحية وتدريجيا من الماء والأغذية".

وطالب البيان السلطات الإسرائيلية بوقف العمليات العسكرية فورا وتمكين الممثلين الدبلوماسيين والقنصليين الفرنسيين من الوصول إلى رعايا بلادهم الموجودين في المناطق الفلسطينية لإغاثتهم.

وفي ريو دي جانيرو دعت الحكومة البرازيلية الفلسطينيين والإسرائيليين إلى تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1402 الذي يطالب بوقف فوري وفاعل لإطلاق النار "من دون قيود" من أجل وضع حد لتصاعد الأوضاع السيئة في الشرق الأوسط. وطالب بيان لوزارة الخارجية البرازيلية الحكومة الإسرائيلية بسحب قواتها فورا من الأراضي الفلسطينية.

إلغاء زيارة باباندريو

جورج باباندريو
وفي أثينا أعلن متحدث رسمي أن وزير الخارجية جورج باباندريو ألغى زيارة كان ينوي القيام بها اليوم إلى إسرائيل بسبب تدهور الأوضاع في المنطقة وصعوبة وصوله مدينة رام الله في الضفة الغربية للقاء الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المحاصر فيها.

وفي بيان رحب فيه بالزيارة، أكد السفير الإسرائيلي لدى اليونان ضمان إسرائيل لأمن باباندريو في تل أبيب، دون أي تأكيد لضمان أمن البعثة اليونانية داخل الأراضي الفلسطينية بسبب حالة الحرب في هذه المنطقة.

المصدر : وكالات