انسحاب حزب رئيسي من الائتلاف الحاكم بالبرازيل


undefinedانسحب حزب رئيسي من الائتلاف الحاكم في البرازيل لينهي سبعة أعوام من التحالف مع نظرائه في الحكومة. ويأتي هذا التطور قبل سبعة أشهر من موعد الانتخابات الرئاسية.

فقد ذكر حزب الجبهة الليبرالية في بيان له أثناء اجتماع لقادته أنه سوف ينسحب من الائتلاف الحاكم، ويعطي تأييده الكامل لمرشحة الرئاسة روزينا سارني.

وجاء قرار الانسحاب بعد توجيه السلطات تهمة الاحتيال في المعاملات التجارية التي يقوم بها زوج سارني مما أغضب قادة حزب الجبهة الليبرالية الذين اعتبروا أن القضية تمت بالتنسيق بين معارضي الحكومة لتلويث المرشحة التي يفضلونها للرئاسة.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن سارني أول سيدة ترشح للرئاسة تتقاسم المقدمة مع مرشح حزب العمال المعارض.

يشار إلى أن حزب الجبهة الليبرالية كان يعد من أخلص الحلفاء للرئيس فرناندو كاردوسو وحزبه الديمقراطي الاشتراكي منذ وصول الرئيس إلى السلطة عام 1995 ودعمه في تمرير سياسات السوق الحرة عبر البرلمان. ومن غير الواضح إذا كانت الجبهة الليبرالية ستدعم قرارات الحكومة في التصويت بالبرلمان بعد انسحابه.

ومن المقرر أن يستقيل ثلاثة وزراء من الحكومة البرازيلية يمثلون حزب الجبهة الليبرالية.

المصدر : رويترز