الطائرات الأميركية تستأنف القصف العنيف جنوبي غرديز


undefinedـــــــــــــــــــــــ
القيادة الأميركية ترسل مئات الجنود والعشرات من مروحيات أباتشي وكوبرا الهجوميتين لتعزيز الهجوم على مواقع طالبان والقاعدة
ـــــــــــــــــــــــ
قوات التحالف تواجه مقاومة شرسة على جبهة القتال في أرما من عناصر يعتقد أن معظمها من مقاتلي القاعدة الشيشانيين
ـــــــــــــــــــــــ
البنتاغون يبرر فشله في حسم معارك غرديز بانضمام عناصر جديدة إلى القاعدة وطالبان
ـــــــــــــــــــــــ

استأنفت قاذفات بي 52 الأميركية الثقيلة صباح اليوم غاراتها على ما يعتقد أنه مواقع لمقاتلي القاعدة وطالبان في مدينة غرديز بشرق أفغانستان، في حين بدأت القوات الأميركية بإرسال المزيد من التعزيزات العسكرية إلى أفغانستان لدعم قوات التحالف التي تشن هجوما جويا وبريا شاملا في غرديز.

وقالت الأنباء إن قاذفات بي 52 ومقاتلات إف 16 والمروحيات شنت صباح اليوم غارات على الكهوف والمناطق الجبلية في غرديز. وقال متحدث عسكري أميركي إن المئات من الجنود الأميركيين وجنود التحالف واصلوا هجومهم الشامل في هذه المناطق الجبلية.

وأوضح الناطق أن المروحيات تقوم بتوفير الإمدادات الغذائية والذخيرة والمعدات العسكرية للقوات المنتشرة على طول خط الجبهة. وقال زعماء محليون أفغان إن بعض المعارك تدور في مناطق جبلية يزيد ارتفاعها على ثلاثة آلاف متر حول قرية شاهي قوت في منطقة جبال أرما بجنوب غرديز.

وقال موفد الجزيرة إن القتال المستمر في هذه المنطقة منذ حوالي أسبوع لم يحسم حتى الآن رغم تفوق الآلة العسكرية الأميركية والمدعومة بقوات أفغانية لا تقل عن 1400 رجل.

undefinedوأضاف موفد الجزيرة أن هناك تحصينات قوية للغاية لعناصر طالبان والقاعدة موضحا أن معظم عناصر القادة في غرديز من الشيشانيين المعروفين بقوتهم وصلابتهم في القتال.

تعزيزات أميركية
وأمام هذه المقاومة الشرسة قال مسؤولون أميركيون إن الجيش الأميركي سيرسل أكثر من 12 مروحية من طراز أباتشي ومروحيات هجومية من طراز كوبرا إلى القوات التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان والتي تدور بينها وبين مقاتلي القاعدة وطالبان معركة شرسة في الجبال الأفغانية.

فقد أعلن قائد العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان الجنرال تومي فرانكس أن طائرات الأباتشي والكوبرا المزودة بصواريخ ومدافع سريعة الطلقات ستنضم إلى القاذفات الأميركية الثقيلة والطائرات الأخرى التي تهاجم قوات القاعدة وطالبان. وأضاف أن الولايات المتحدة عززت قواتها التي تقاتل تنظيم القاعدة في جنوب غرديز بحوالي 300 عسكري إضافي. ويرتفع بذلك عدد الجنود الأميركيين المشاركين في العملية التي أطلق عليها" أناكوندا" إلى حوالي ألف جندي أميركي بمساندة قوات من حوالي ست دول هي ألمانيا وأستراليا وكندا والدانمارك وفرنسا والنرويج.

undefinedوأودت معارك "أناكوندا" في الأيام الماضية بحياة ثمانية عسكريين أميركيين وسبعة أفغان في أشرس قتال في الحرب التي تقودها واشنطن بأفغانستان والتي بدأت في أكتوبر تشرين/ الأول الماضي. وقال الجنرال بستر هاجنبك القائد الأميركي للهجوم إن مئات من المقاتلين انضموا إلى قوات القاعدة وطالبان.

وكان ناطق باسم القوات الأميركية قد أكد أمس مقتل حوالي 400 مقاتل من تنظيم القاعدة في معارك غرديز.

وأكد البنتاغون أن ظروف مقتل الجندي الأميركي الذي سقط الاثنين الماضي من مروحية لا تزال غامضة. وأظهرت مشاهد التقطتها طائرة استطلاع في مكان الحادث أن الجندي سقط حيا من مروحية من طراز تشينوك ووقع في الأسر بأيدي رجال القاعدة ثم قتل بالرصاص.

المصدر : الجزيرة + وكالات