أطراف النزاع في الكونغو يفشلون في حل خلافاتهم

undefinedأخفقت أطراف النزاع في جمهورية الكونغو الديمقراطية مرة أخرى في بدء محادثاتها الرامية لإحلال السلام في البلاد اليوم في صن سيتي بجنوب أفريقيا. وجاء الإخفاق بسبب خلافات إجرائية مستمرة تتعلق بمن يحق له حضور هذه المحادثات.

وقال المتحدث باسم وسيط السلام البتسواني كيتوميل ماسير إن الأطراف الكونغولية لم تتفق على حل هذه المشكلة، مما عرقل انعقاد المحادثات التي كان مقررا لها اليوم الاثنين. وكان من المفترض أن تبدأ محادثات سلام الكونغو في صن سيتي منذ السادس والعشرين من فبراير/ شباط الماضي، غير أن الخلاف المحتدم بين الحكومة وأكبر فصيلين مسلحين في الكونغو بشأن الوفود الخاصة بالمحادثات تسبب في تأجيلها مرتين.

وهدد المقاتلون الكونغوليون بالانسحاب من المفاوضات إذا سمح لأعضاء المعارضة السياسية بحضور المحادثات. وتتهم الجماعات المسلحة المعارضة السياسية بدعم التوجه الحكومي في هذه المحادثات.

ومن المقرر أن تستمر محادثات صن سيتي 45 يوما على الأقل، ويشارك فيها ممثلون عن حكومة الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا وحركات المعارضة المسلحة والمعارضة السياسية ووفود قبلية وجماعات المجتمع المدني.

وتسعى هذه الأطراف من خلال المحادثات إلى إنهاء الحرب المندلعة في الكونغو منذ أغسطس/ آب 1998 والتي شاركت فيها أوغندا ورواندا بدعم الفصائل الكونغولية المسلحة الهادفة إلى إسقاط حكومة الرئيس الراحل لوران كابيلا.

المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة