الرئيس الأوكراني يتوقع فوز مؤيديه في الانتخابات البرلمانية

كوتشما يدلي بصوته
أدلى الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما بصوته في الانتخابات البرلمانية الثالثة في البلاد منذ استقلالها عن الاتحاد السوفياتي السابق عام 1991. ومن المقرر أن تحدد هذه الانتخابات المستقبل السياسي لكوتشما الذي توقع فوز أنصاره في الانتخابات وسط تشكيك من مناوئيه.

وأعرب كوتشما للصحفيين بعد إدلائه بصوته في مدرسة وسط العاصمة كييف عن أمله بأن تجلب الانتخابات الاستقرار للبلاد، موضحا أن الانتخابات ستكون تدريبا على الانتخابات الرئاسية عام 2004 التي يسعى كوتشما لترشيح نفسه فيها لولاية ثالثة. وستحدد هذه الانتخابات حجم القوة البرلمانية التي سيحصل عليها الرئيس كوتشما وبالتالي حسم قرار المشاركة في الانتخابات الرئاسية.

وأشار كوتشما إلى أن مستقبل أوكرانيا معلق بهذه الانتخابات فإما التطوير أو الركود. وأكد فولوديمير ليتفين زعيم حزب الاتحاد الأوكراني الموالي للرئيس أن حزبه يضمن الحصول على أكثر عدد من المقاعد في البرلمان متجاهلا ادعاءات تزوير نتائج الانتخابات.

وأعرب رئيس الوزراء الإصلاحي السابق فيكتور يشتشينكو بعد إدلائه بصوته عن ثقته بأن القوى الديمقراطية ستهزم اليساريين للمرة الأولى. وقد توقع العديد من الناخبين تزوير نتائج الانتخابات من قبل أنصار كوتشما وهو ما نفاه الرئيس الأوكراني.

سجين أوكراني يدلي بصوته في الانتخابات البرلمانية في سجن بإحدى المدن قرب كييف
وينظر إلى الانتخابات البرلمانية على أنها اختبار لالتزام أوكرانيا بالديمقراطية والإصلاح وشعبية الرئيس ليونيد كوتشما الذي نجا العام الماضي من أزمة سياسية بشأن تورطه المزعوم في قتل صحفي من منتقديه.

وأعلنت اللجنة الانتخابية المركزية في أوكرانيا أن مراكز الاقتراع فتحت أبوابها في 225 دائرة انتخابية بمختلف أنحاء البلاد في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي ودعي للمشاركة في الانتخابات 37 مليون أوكراني. ومن المقرر أن تغلق مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الثامنة من مساء اليوم حيث تظهر النتائج غير الرسمية عقب الإغلاق مباشرة، في حين تظهر النتائج الرسمية الأولية في وقت مبكر من صباح يوم غد الاثنين.

ويتنافس في هذه الانتخابات أكثر من 30 حزبا وتحالفا سياسيا لشغل مقاعد البرلمان البالغ عددها 450 مقعدا لأربع سنوات. ويشرف على الانتخابات نحو ألف مراقب أجنبي من 49 بلدا وهو ضعف عدد المراقبين في الانتخابات التشريعية السابقة التي جرت عام 1998.

المصدر : وكالات