أوباسانجو: تعليق عضوية زيمبابوي في الكومنولث كان ضروريا

أوباسانجو (يسار) بجانب هوارد ومبيكي وسكرتير رابطة الكومنولث البريطاني دون مكيلون في مؤتمر صحفي بلندن (أرشيف)
أقر الرئيس النيجيري أوليسيغون أوباسانجو بأنه غير راض عن تعليق عضوية زيمبابوي في الكومنولث، لكنه قال إن التقرير الذي أعده مراقبو الانتخابات الرئاسية الأخيرة في زيمبابوي التابعون للمجموعة لا يمكن تجاهله.

وأوضح أوباسانجو في تصريحات له عبر الإذاعة المحلية في لاغوس أمس أن عددا من الأفكار طرحت بشأن زيمبابوي قبل إجراء الانتخابات الرئاسية بين التاسع والحادي عشر من مارس/آذار الجاري.

وفي إشارة منه إلى قمة دول الكومنولث التي عقدت في أستراليا في وقت سابق من هذا الشهر قبل الانتخابات الزيمبابوية قال أوباسانجو إن الدول الأعضاء عبرت عن أفكارها في هذا الخصوص. وذكر أنه حذر رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد قبل اجتماعات القمة من أن هذا الموقف سيقود إلى حدوث انقسام في المجموعة.

ويعتبر هذا أول تعليق يدلي به أوباسانجو عن الانتخابات في زيمبابوي، وكان قد رفض هو والرئيس الجنوب أفريقي ثابو مبيكي في لندن بعد صدور قرار تعليق عضوية زيمبابوي الإدلاء بأي تصريحات للصحفيين.

وكانت نيجيريا قد أقرت بشرعية الانتخابات في زيمبابوي في بادئ الأمر، لكن بعثة المراقبين التابعة للكومنولث برئاسة الرئيس النيجيري السابق عبد السلام أبو بكر أصدرت تقريرا أوضحت فيه أن الانتخابات لم تكن معبرة عن الرأي الحقيقي للشعب في زيمبابوي بسبب الأجواء غير الصحية التي جرت فيها تلك الانتخابات.

وبعد أيام من صدور هذا التقرير وافقت لجنة ثلاثية تتألف من هوارد وأوباسانجو ومبيكي على تعليق عضوية زيمبابوي في الكومنولث لمدة عام.

المصدر : رويترز