مصرع خمسة أشخاص في كشمير بينهم ثلاثة جنود

مقاتلون تابعون لإحدى الجماعات الكشميرية (أرشيف)
لقي خمسة أشخاص مصرعهم بينهم ثلاثة جنود هنود في هجمات متفرقة شنها مسلحون يشتبه بأنهم من الجماعات الإسلامية المناوئة للهند في كشمير. كما انفجر لغم أرضي أثناء مرور دورية لأمن الحدود الهندي في مدينة بتان دون أن يسفر عن وقوع إصابات.

وأوضح مسؤول في الشرطة الهندية أن مجموعة من المسلحين هاجموا في الصباح الباكر اليوم بالأسلحة الآلية معسكرا تابعا لقوات أمن الحدود في كلكتا مما أسفر عن مصرع جنديين وجرح ثلاثة آخرين على الأقل.

وقد أعلنت جمعية المجاهدين المدعومة من باكستان مسؤوليتها عن هذا الهجوم الذي وقع في كلكتا بمقاطعة راجوري جنوب غربي سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير. وقال متحدث باسمها إن "مجاهدينا هاجموا معسكرا للأمن في كلكتا وأوقعوا خسائر فادحة في صفوف القوات الهندية".

وفي حادث منفصل انفجر لغم أرضي أثناء مرور دورية للأمن الهندي في مدينة بتان، غير أن الحادث لم يسفر عن وقوع إصابات بحسب الشرطة الهندية.

وقالت الشرطة إن مدنيين قتلا على يد مسلحين قرب مدينة دارهال بمقاطعة راجوري كما قتل جندي برصاص المسلحين في مقاطعة دودا في الجزء الجنوبي من الولاية مساء أمس.

يشار إلى أن عشرات الجماعات المسلحة تقاتل الإدارة الهندية في كشمير الولاية ذات الغالبية المسلمة، وتقول الإحصاءات الرسمية إن نحو 33 ألف شخص قتلوا خلال 12 عاما من النزاعات، في حين تقول الجماعات المسلحة إن عدد القتلى وصل إلى ثمانين ألف شخص.

وتشهد الحدود الفاصلة بين باكستان والهند في كشمير توترا عسكريا بين البلدين النوويين منذ الهجوم على البرلمان الهندي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي والذي تتهم فيه نيودلهي جماعات كشميرية تتخذ من باكستان مقرا لها.

وحشد البلدان نحو مليون جندي في المنطقة الحدودية. وتتهم الهند التي تسيطر على 45% من الأراضي الكشميرية جارتها باكستان بتسليح وتدريب الجماعات المناوئة لها، في حين تنفي باكستان هذه التهمة وتقول إنها تقدم لهم الدعم المعنوي والدبلوماسي فقط.

المصدر : رويترز