الأمطار الغزيرة تعرقل جهود الإغاثة في أفغانستان

جنود أميركيون يفرغون حمولة مروحية من مواد الإغاثة الخاصة بضحايا الزلزال في بلدة نهرين
تعرض شمال أفغانستان لأمطار غزيرة عرقلت جهود توزيع مواد الإغاثة في المناطق التي ضربتها سلسلة زلازل قوية الأسبوع الماضي. وقد أدت تلك الأمطار إلى تحول معظم المناطق المنكوبة إلى طرق وعرة ومناطق موحلة مما يهدد بمنع هبوط المروحيات التي تقوم بنقل المياه والمواد الغذائية والطبية إلى المتضررين من الزلازل.

وتوقع خبراء الأرصاد استمرار هذه الأمطار الثلجية لعدة أيام لتواجه عمليات الإغاثة مشكلة أخرى إضافة إلى مشكلة الألغام المنتشرة في الطرق الجبلية الوعرة في سلسلة جبال هندوكوش. كما يتوقع الخبراء تعرض شمال أفغانستان للمزيد من التوابع التي تهدد بارتفاع عدد الضحايا.

ومازال عشرات الآلاف من المشردين يعيشون في خيام الإيواء في ظل ظروف جوية قاسية وبرد قارس. وتساهم القوات الأميركية بمروحياتها في عمليات توصيل المساعدات إلى المنكوبين. كما ساهم المهندسون العسكريون الأميركيون في جهود إعادة فتح نفق سالانغ حيث نجح عدد من قوافل الإغاثة القادمة من كابل في عبور الممر ببطء والذي يعد من أهم الممرات الحيوية التي تربط العاصمة الأفغانية بشمال البلاد.

وقال متحدث عسكري أميركي إن فتح نفق سالانغ سمح بنقل جزء كبير من المساعدات شمل مستشفى ميدانيا ألمانيا لعلاج ضحايا الزلازل. وأوضح المتحدث أنه رغم الظروف الجوية السيئة قامت المروحيات العسكرية الأميركية والبريطانية بنقل مائة طن من مواد الإغاثة إلى بلدة نهرين أكثر المناطق المنكوبة.

وكانت سلسلة الهزات الأرضية قد بدأت يوم الاثنين الماضي وقدر مسؤولون أفغان في البداية العدد المتوقع للضحايا بنحو ألفي قتيل، لكن تقديرات الأمم المتحدة لاحقا قالت إنهم ما بين 800 و1200 قتيل إضافة إلى 800 جريح.

المصدر : وكالات