وزارة العدل الأميركية تطلب إعدام موسوي

زكريا موسوي
طلبت وزارة العدل الأميركية من الادعاء العام الطلب من المحكمة بإنزال عقوبة الإعدام على المواطن الفرنسي من أصل مغربي زكريا الموسوي.

وقال وزير العدل الأمريكي جون آشكروفت خلال مؤتمر صحافي عقده في ميامي بفلوريدا إن وزارته طلبت الحكم بالإعدام على الموسوي لدورة المفترض في هجوم 11سبتمبر/ أيلول. ويعتبر الموسوي الشخص الوحيد حتى الآن الذي سيمثل أمام محكمة أميركية بتهم تتصل باعتداءات سبتمبر/ أيلول.

وكان آشكروفت قد رفض التماسا من وزارة العدل الفرنسية بعدم المضي قدما في طلب حكم الإعدام بحق موسوي. وقال آشكروفت في وقت سابق هذا الأسبوع ردا على معارضة فرنسا لإعدام موسوي "نحن أمة ذات سيادة ونحكم في جرائم وقعت في بلدنا".

ويقول الادعاء إن ما قام به موسوي تسبب في مقتل حوالي ثلاثة آلاف شخص في "جريمة لم تشهد الولايات المتحدة مثيلا لها في تاريخها".

وكانت منظمات فرنسية لحقوق الإنسان قالت إن باريس حذرت واشنطن من أنها قد تعيد النظر في تعاونها في التحقيقات في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي إذا سعت إلى إيقاع عقوبة الإعدام على موسوي.

ووجهت إلى موسوي البالغ من العمر 33 عاما تهم التآمر مع أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة الذي يتزعمه فيما يتعلق بخطف طائرات ركاب واستخدامها في شن هجمات في نيويورك وواشنطن تسببت في مقتل أكثر من ثلاثة آلاف شخص في سبتمبر/ أيلول الماضي. ويواجه موسوي ست تهم يمكن أن تصل عقوبة أربع منها إلى الإعدام، في حين تصل العقوبة القصوى للاتهامين الآخرين إلى السجن مدى الحياة.

المصدر : رويترز