مقاتلو آتشه يطالبون جاكرتا بفدية مالية لتحرير رهائن

عدد من مقاتلي حركة آتشه يقومون بحراسة نائب القائد العسكري سفيان داود (أرشيف)
قالت مصادر عسكرية إندونيسية إن مقاتلي حركة آتشه الحرة الذين يحتجزون ثلاثة عمال من شركة نفطية منذ منتصف هذا الشهر طلبوا فدية مالية لإطلاق سراحهم. في غضون قتل ستة مقاتلين من الحركة في أحداث منفصلة قبل يومين.

وقال المتحدث باسم الجيش الإندونيسي الرائد زين المتقين في إقليم آتشه إن الرهائن الإندونيسيين الثلاثة الذين يعملون في شركة برتامينا النفطية اختطفوا يوم 16 مارس/آذار الجاري على أيدي مقاتلين من حركة آتشه الحرة التي تطالب بانفصال الإقليم الغني بالموارد المعدنية والغاز عن حكومة جاكرتا.

وأشار زين المتقين إلى أن الرهائن كانوا في طريقهم إلى حقل رانتاو للنفط والغاز العائد لشركة برتامينا شرقي آتشه عندما هاجمهم مسلحون من الحركة واختطفوهم إلى جهة غير معلومة. وقال إن الخاطفين اتصلوا بمسؤولي شركة برتامينا وطلبوا فدية مقدارها مليارا روبية (208 آلاف دولار). غير أن المتحدث باسم شركة برتامينا في جاكرتا رضوان نيابيك أكد نبأ الاختطاف, لكنه نفى أن تكون الحركة قد طالبت بفدية مالية.

من جهة أخرى أعلنت مصادر عسكرية أن ستة مقاتلين من حركة آتشه الحرة قتلوا في مناطق متفرقة من الإقليم خلال اليومين الماضيين. ويذكر أن حوالي عشرة آلاف شخص قتلوا منذ ديسمبر/كانون الأول 1976 عندما شنت حركة آتشه الحرة قتالا ضد الحكومة للحصول على وطن إسلامي مستقل شمالي جزيرة سومطرة. وقد قتل أكثر من 300 شخص هذا العام في الإقليم الغني بالموارد الطبيعية.

المصدر : الفرنسية