اليمين المجري يحذر من شراء الإسرائيليين أملاكا في بودابست

حذر الزعيم المجري اليميني المتطرف إيزتفان سوركا سكان العاصمة بودابست من أن الأجانب وعلى رأسهم الإسرائيليون يحاولون شراء المساكن والشقق في العاصمة بودابست مما يهدد المجريين بمنافسين جدد لهم في معيشتهم. وكان سوركا أشار في مجلته المنتدى المجري إلى أن الإسرائيليين يريدون الانتقال إلى المجر هروبا من المشاكل في الشرق الأوسط.

وقال سوركا -وهو زعيم الحزب المجري للعدالة والحياة- إن بودابست في خطر لأن الأملاك فيها اشتراها الأجانب وعلى رأسهم الإسرائيليون إضافة إلى الألمان والنمساويين.

وأوضح الزعيم المجري اليميني في مؤتمر صحفي عقده خصيصا للتحذير من التحرك الإسرائيلي أن الأسباب الاقتصادية لوحدها لا يمكن أن تفسر سبب شراء الإسرائيليين للشقق والأملاك الأخرى. وأشار إلى أن ذلك يجب أن يفسر على أنه هجرة مستهدفة.

ويرتبط التعبير الذي أطلقه الزعيم المجري اليميني "مساحة الحياة" بتعبير زعيم النازي الألماني أدولف هتلر الذي استعمل "المجال الحيوي" لتبرير سياساته التوسعية والعنصرية.

وأكد سوركا أنه لا يعارض مجيء الألمان والنمساويين والإسرائيليين والصينيين إلى بودابست، لكن من الضروري على المواطنين في بودابست معرفة نسبة الأملاك المشتراة في المدينة التي تهدد المجال الحيوي للمجريين.

تجدر الإشارة إلى أن انتخابات تشريعية ستجرى في المجر في السابع من أبريل/نيسان المقبل وتشير استطلاعات الرأي إلى تقارب فرص الفوز في هذه الانتخابات بين تحالف اليمين بزعامة رئيس الوزراء فيكتور أوربان والمعارضة المشكلة من قبل الحزب الاشتراكي وتحالف صغير من الديمقراطيين الأحرار.

وتمنح الاستطلاعات حزب سوركا 5% من الأصوات وهو الحد الأدنى لدخول الحزب البرلمان. وقد عرض سوركا دخول التحالف رئيس الوزراء أوربان لضمان الأغلبية البرلمانية وهو العرض الذي رفض رسميا.

المصدر : الفرنسية