الأمم المتحدة تدعو لشمول الأسرى الأفغان باتفاقيات جنيف

أسرى أفغان في سجن بغرديز (أرشيف)
دعا المقرر الخاص بشأن انتهاكات حقوق الإنسان والحريات الأساسية كمال حسين في تقرير صدر اليوم في جنيف إلى معاملة المقاتلين الأفغان الذين استسلموا استنادا لاتفاقيات جنيف.

وقال المقرر الخاص الذي سيرفع تقريره إلى لجنة حقوق الإنسان التي تعقد جلستها السنوية في الوقت الراهن "من المهم التأكد من أن المقاتلين المحتجزين ما زالوا يتلقون معاملة طبقا لاتفاقيات جنيف وأن تحدد مسألة وضعهم محكمة مختصة كما تنص على ذلك تلك الاتفاقيات". وتدعو تلك الاتفاقيات إلى احترام المدنيين في زمن الحرب وأسرى الحرب.

وأضاف كمال حسين وهو من بنغلاديش أن "ظروف اعتقال الأسرى في مختلف مراكز الاعتقال مثيرة للقلق" وبشكل خاص في سجن شربرغان قرب مزار شريف في شمال أفغانستان.

ولم يذكر كمال حسين صراحة في تقريره وضع الأسرى المعتقلين في قاعدة غوانتانامو الأميركية ولا عمليات التمييز التي تمارسها السلطات الأميركية إزاء أفراد حركة طالبان وتنظيم القاعدة.

من جهة أخرى أعرب حسين عن قلقه من انتهاكات حقوق الإنسان في بضع عمليات عسكرية حصلت ضد قوات أفغانية مناصرة لطالبان وخصوصا في قلعة جانغي بمزار شريف في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وكشف حسين بأنه طلب في 21 ديسمبر/ كانون الأول تشكيل لجنة تحقيق بشأن ظروف استسلام ومقتل مئات الأسرى في هذه القلعة التي هاجمتها قوات برية وقصفها الطيران الأميركي.

وشدد المقرر الخاص لانتهاكات حقوق الإنسان على أن" تكون أبرز الأولويات في برنامج الحفاظ على حقوق الإنسان إحلال سلطة القانون مكان سلطة البندقية" بعد مؤتمر بون الذي أدى إلى تشكيل حكومة مؤقتة هناك.

المصدر : الفرنسية