كاثوليك أستراليا يطالبون بإغلاق معسكرات المهاجرين

تظاهرة في أستراليا ضد سياسة الحكومة الأسترالية إزاء المهاجرين غير القانونيين (أرشيف)
دعا أساقفة الكاثوليك في أستراليا حكومة جون هوارد إلى إغلاق معسكرات الحجز الإلزامي للمهاجرين غير القانونيين ووقف سياستها بشأن إرسالهم إلى دول في المحيط الهادي.

وشدد الأساقفة على ضرورة ألا تستغل الحكومة الأسترالية "شعور الكراهية تجاه الأجانب" في خدمة مصالحها السياسية.

ودعا رئيس مؤتمر الأساقفة الكاثوليك فرنسيس كارول إلى أهمية أن تكون الحكومة أكثر إحساسا بمأزق هؤلاء المهاجرين.

ويعد انتقاد الأساقفة الكاثوليك لسياسة حكومة هوارد الأحدث بعد سلسلة من الانتقادات وجهتها جماعات لحقوق الإنسان وكنسية وهيئات المجتمع المدني.

وتأتي انتقادات أساقفة الكنيسة الكاثوليكية بعد يومين من خروج الآلاف في أستراليا في تظاهرة للضغط على الحكومة لإطلاق سراح المهاجرين المحتجزين في المعسكرات ووقف الإجراءات المتعلقة بتعديل وجهة طالبي اللجوء إلى دول جنوبي المحيط الهادي. وقد رحبت التظاهرة المذكورة بوجود راغبي اللجوء بين الأستراليين.

ودعت التظاهرة حكومة المحافظين لإنهاء سياستها التي تقوم على حبس المهاجرين غير القانونيين وطالبي اللجوء في معسكرات أقامتها أستراليا في بابوا غينيا الجديدة وناورو جنوبي المحيط الهادي.

يشار إلى أن أستراليا تعتقل جميع اللاجئين غير القانونيين الوافدين إليها وفق سياسة وضعها الائتلاف الحاكم المؤلف من حزبي الأحرار والوطني منذ عام 1994 لحين النظر في ملفاتهم. وقد ارتفع عدد اللاجئين غير القانونيين القادمين إلى أستراليا من دول مجاورة بواسطة القوارب إلى خمسة آلاف لاجئ سنويا من بضع مئات في سنوات ماضية.

المصدر : رويترز