تينيت: روسيا المصدر الرئيسي لأسلحة الدمار


أعلن رئيس وكالة المخابرات المركزية الأميركية CIA جورج تينيت أمس أن روسيا هي على رأس الدول التي تزود بالتكنولوجيا المتطورة دولا تسعى إلى تطوير أسلحة دمار شامل.

وقال تينيت في شهادة له أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي إن الصين وكوريا الشمالية تساعدان أيضا على نشر الأسلحة في مجال الصواريخ.
غير أنه قال "تبدو روسيا الخيار الأول لدول تسعى إلى الحصول على تكنولوجيا متقدمة وعلى التأهيل" للحصول على مثل هذه الأسلحة.

وأوضح مدير وكالة المخابرات الأميركية أن روسيا تقدم لهذه الدول التكنولوجيا والخبرة في مجال الأسلحة النووية والبيلوجية والكيميائية مثل مجالي الأسلحة البالستية والصواريخ العابرة للقارات. وأشار إلى أن "المبيعات هي مصدر تمويل أساسي للصناعات الدفاعية الروسية والبحث العسكري". وقال أيضا إن موسكو قدمت "مساعدة كبيرة" لإيران في المجال النووي ولبرامجها المتعلقة بالصواريخ البالستية البعيدة المدى.

وتحدث تينيت عن الصين وقال إنها مصدر رئيسي لتكنولوجيا الصواريخ لباكستان وإيران وعدد آخر من الدول موضحا أن بكين باعت صواريخ عابرة للقارات لطهران. وأكد أن هذه المبيعات حصلت بالرغم من تعهد بكين في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2000 بعدم مساندة الدول التي تسعى إلى تطوير صواريخ بالستية نووية وبأي طريقة كانت. وأشار إلى أن كوريا الشمالية تواصل تصدير صواريخ بالستية.

المصدر : الفرنسية

المزيد من أسلحة ومعدات حربية
الأكثر قراءة