روسيا البيضاء تقيد صادراتها من الأسلحة إرضاء لواشنطن

ألكساندر لوكاشينكو

قال جهاز الاستخبارات في جمهورية روسيا البيضاء إن حكومة الرئيس ألكسندر لوكاشينكو شددت من إجراءاتها لمراقبة صادرات الأسلحة إلى الدول النامية خشية من التهديدات الأميركية بفرض عقوبات على مبيعاتها من الأسلحة.
وكانت واشنطن قد ألمحت الشهر الماضي لعزمها فرض عقوبات محتملة على روسيا البيضاء بعد ورود أنباء عن بيع الجمهورية السوفياتية السابقة أسلحة إلى دول أو جماعات تدعم ما يسمى بالإرهاب.

وقال النائب الأول لرئيس الاستخبارات في روسيا البيضاء ستيفان سوخورينكو إن بلاده ملتزمة بجميع المتطلبات الدولية المتعلقة بتجارة الأسلحة، مضيفا أنها مستعدة أيضا للسماح للولايات المتحدة بمراقبة مبيعاتها منها.

وأوضح سوخورينكو في مؤتمر صحفي نادر عقد في العاصمة مينسك أن بلاده توقفت في الوقت الحالي عن تصدير بعض السلع ذات الاستخدام المزدوج المدني والعسكري. وامتنع عن تحديد الدول التي تم وقف تصدير هذه السلع إليها، لكنه قال إن الجزء الأكبر من صادرات بلاده من الأسلحة يذهب إلى السودان والجزائر وأنغولا بشرط ألا تقوم هذه الدول بإعادة تصدير هذه الأسلحة.

وأشار إلى أن بلاده أوقفت مبيعات شاحنات إلى باكستان فور تلقي أدلة عن قيام هذا البلد باستخدامها لأغراض عسكرية.

يشار إلى أن روسيا البيضاء لا تصنع الأسلحة بنفسها لكنها تصنع منظومات مراقبة الأسلحة والملحقات المرتبطة بها، كما أنها ورثت بعض الأسلحة من الاتحاد السوفياتي السابق.

المصدر : رويترز