الشرطة الإيطالية تعتقل ستة أشخاص يشتبه بانتمائهم للقاعدة

شرطي يحرس مبنى السفارة الأميركية في روما تحسبا لمهاجمتها عقب العثور على حفرة تقود إلى نفق قرب المبنى (أرشيف)

اعتقلت شرطة مكافحة الإرهاب الإيطالية ستة أشخاص يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن وتقوم باستجواب شخص سابع. وقد صادرت الشرطة في عمليات الاعتقال وثائق وأشرطة فيديو يقوم المحققون بتحليلها. وينتمي ثلاثة من المعتقلين إلى باكستان والجزائر وتونس في حين لم يكشف بعد عن جنسية الباقين.

وأشارت مصادر الشرطة إلى أن من بين المعتقلين باكستانيا يدعى أحمد ناصر اعتقل في مطار فيوميتشينو بروما قادما من السعودية عبر مصر ويعتقد المحققون أنه يتزعم المجموعة. وكان ناصر قادما من مكة بعد أداء فريضة الحج.

وذكرت مصادر الشرطة أنه تم احتجاز شخص كان يرافق ناصر لكنه لم يعتقل بصفة رسمية. وكانت الشرطة الإيطالية قد دهمت صباح اليوم شققا سكنية في روما ومرآبا للسيارات يستخدم مسجدا.

وقال محققون إن الشرطة عثرت على أشرطة فيديو ووثائق ودفاتر لجماعة الجهاد الإسلامي. وأوضحت مصادر قضائية أن المعتقلين يشتبه بانتمائهم إلى "منظمة إجرامية ذات نوايا إرهابية لها صلة بخلايا القاعدة" وأنهم رصدوا عبر التنصت على خطوط الهاتف مكالمات عن أسلحة وعمليات عسكرية. وأوضحت المصادر القضائية أن التحقيق الذي أدى إلى اعتقال الأشخاص الستة بدأ قبل هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وتأتي عمليات الاعتقال الجديدة في إطار حملة تقوم بها قوات الأمن في إيطاليا حيث تعتقد وزراة الخارجية الأميركية أن القيادة الأوروبية لتنظيم القاعدة موجودة فيها. كما جاءت قبل أسبوع من بدء تحقيق بشأن هجوم محتمل على السفارة الأميركية في روما لكنه على ما يبدو لا توجد علاقة مباشرة بين القضيتين.

خبراء أميركيون يتفحصون حفرة عثر عليها خارج مبنى السفارة الأميركية في روما (أرشيف)
وكانت الشرطة الإيطالية اعتقلت الأسبوع الماضي مجموعة من المغاربة وبحوزتهم خرائط للسفارة الأميركية ولشبكة المياه في روما وكمية كبيرة من مركب السيانيد السام. واكتشفت أيضا ثقوبا حفرت من داخل الأنفاق الخاصة بالمرافق قرب السفارة، ويقول المحققون إنه كان يمكن أن تستخدم في زرع عبوات متفجرة.

وقد حكم على أربعة تونسيين -من بينهم شخص قيل إنه زعيم شبكة القاعدة في أوروبا- بالسجن مددا تصل إلى خمس سنوات في أول محاكمة بإيطاليا من هذا النوع.

وكان مسؤولون أميركيون قالوا في أكتوبر/ تشرين الأول إنهم يعتقدون أن المعهد الثقافي الإسلامي في ميلانو هو المعقل الأوروبي الرئيسي لشبكة القاعدة، وقد نفى الزعماء المسلمون هناك هذا الاتهام.

تجدر الإشارة إلى أن إيطاليا اعتقلت منذ أحداث 11 سبتمبر/ أيلول نحو 30 شخصا للاشتباه بانتمائهم إلى جماعات لها علاقة بتنظيم القاعدة، كما جمدت نحو 300 مليون دولار من أرصدة المشتبه بهم.

المصدر : وكالات