مقتل 46 شخصا في أعمال عنف جديدة بالهند

هندوس يحرقون مركبة في مدينة أحمد آباد شرقي ولاية كوجرات غربي الهند انتقاما لحادث القطار

وضعت الهند قواتها المسلحة في حالة تأهب قصوى بعد مقتل 46 شخصا بولاية كوجرات غربي الهند في موجة جديدة من أعمال العنف الطائفي فجرها مقتل 58 من الهندوس المتطرفين في حادث إحراق قطار كان يقلهم قرب غودرا على بعد نحو 160 كلم شرقي مدينة أحمد آباد.

وقال وزير الداخلية الهندي لال كريشنا أدفاني للصحفيين إن الحكومة الهندية قررت وضع الجيش الهندي في حالة تأهب قصوى لمواجهة الوضع المتدهور في ولاية كوجرات الغربية، وأضاف أن الحكومة قررت أيضا إرسال ألف عنصر من الوحدات شبه العسكرية إلى الولاية.

وقتل ما لا يقل عن 18 مسلما -معظمهم من النساء والأطفال- حرقا في مدينة أحمد آباد شرقي كوجرات بعدما حاصر متطرفون هندوس منازلهم وأشعلوا فيها النيران. وقال متحدث باسم الشرطة إن ما لا يقل عن 18 مسلما قد قتلوا في الحادث، لكنه أشار إلى أن عدد الضحايا يمكن أن يرتفع.

كما أعلن حاكم الولاية نريندرا مودي أن عشرين شخصا قتلوا وجرح 18 منذ مساء أمس في عدة مناطق من ولاية كوجرات، مشيرا إلى اعتقال نحو 700 شخص. وأوضح المسؤول الهندي للصحفيين أنه طلب من الجيش تعزيزات لاحتواء العنف الطائفي. وقال "إذا كان ضروريا فإننا سنأتي بوحدات عسكرية من الجيش المنتشر على الحدود مع باكستان عبر جسر جوي".

شرطة هندية في موقع حريق بأحمد آباد حيث تشهد المنطقة أعمال عنف طائفية عقب حريق القطار
وفي حادث آخر قتل ستة أشخاص عندما فتحت الشرطة النار لتفريق متظاهرين هندوس حاولوا مهاجمة مسجد في مدينة أحمد آباد العاصمة التجارية لولاية كوجرات.

وقال رئيس الشرطة المحلية في المدينة إن رجاله اضطروا لاستخدام الأسلحة النارية ضد مئات من المتطرفين الهندوس الذين شاركوا في عمليات إحراق متاجر المسلمين وهجمات في أجزاء متفرقة من المدينة. وأشار إلى أن الوضع مازال متوترا وينبئ عن وقوع المزيد من المواجهات بين الجانبين غدا الجمعة.

وقد فرضت السلطات الهندية حظر تجول في أجزاء من المدينة إلى أجل غير مسمى، وفرض حظر التجول أيضا على أجزاء من مدينتي بارودا وهيماتناغار غربي البلاد.

وفي حادث منفصل أعلنت الشرطة الهندية أن حشودا غاضبة أضرمت النار في مكتب وقف إسلامي تدعمه الحكومة الهندية في جانديناجار عاصمة ولاية كوجرات.

وقال ضابط شرطة في العاصمة الإقليمية إن الحشود الغاضبة أضرمت النار في المكتب الذي ينظم أيضا رحلات الحج للمسلمين الهنود. وأمكن السيطرة على الحريق لكن بعد أن كان قد أتى على بعض الوثائق في المكتب القريب من مقر إدارة كوجرات.

ويأتي تصاعد أعمال العنف الطائفي عقب قيام مجهولين يعتقد بأنهم من المسلمين بمهاجمة قطار يقل متطرفين هندوسا قرب غودرا على بعد نحو 160 كلم شرقي أحمد آباد وإضرام النار فيه، مما أسفر عن مقتل حوالي 58 شخصا حرقا وإصابة 43 بحروق بالغة.

وكان الهندوس في القطار عائدين من بلدة أيوديا الشمالية حيث شاركوا في تجمعات أقيمت أمس في البلدة على أنقاض مسجد بابري التاريخي الذي هدمه الهندوس تمهيدا لبناء معبد لهم في مكانه. وقال مسؤولون إن مجموعة من الرجال مجهولي الهوية أوقفوا القطار السريع على مقربة من محطة غودرا في ولاية كوجرات الغربية وأضرموا النار في إحدى عرباته.

المصدر : وكالات