بلير يجدد مساندته لبوش بشأن أسلحة الدمار الشامل

بوش وبلير في أحد لقاءاتهما بالبيت الأبيض (أرشيف)
أكد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير مساندته للدور القيادي للرئيس الأميركي جورج بوش بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، ودعا إلى اتخاذ إجراءات لمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل، غير أنه لم يوضح ماهية هذه الإجراءات.

ولم يؤيد بلير صراحة في مقابلة إذاعية وصف بوش للعراق وإيران وكوريا الشمالية بأنها محور للشر، لكنه أكد أهمية اتخاذ إجراءات ضد الدول التي تنشر أسلحة الدمار الشامل، معتبرا أن هذه الإجراءات "مسألة مفتوحة للنقاش".

وأضاف "هناك تهديد حقيقي، جورج بوش محق في لفت الأنظار إلى ذلك". ووصف نشر أسلحة الدمار الشامل بأنها "تجارة آثمة" تجب محاربتها.

وأثنى رئيس الوزراء البريطاني على ما أسماه بالدور القيادي للرئيس الأميركي جورج بوش منذ الهجمات على بلاده، وقال إنه "تصرف بطريقة محسوبة جدا وبطريقة هادئة".

وأوضح بلير أنه برغم عدم وجود أي أدلة مباشرة على صلة العراق بأحداث 11 سبتمبر/أيلول الماضي، فإنه ليس هناك شك في أن أسلحة الدمار الشامل التي لدى بغداد تمثل مصدرا للقلق وتهديدا للعالم ككل، على حد قوله.

ورفض رئيس الوزراء البريطاني القول باستعداد بلاده لاستخدام القوة ضد العراق تضامنا مع الولايات المتحدة، غير أنه لم يستبعد ذلك أيضا.

وكان بلير قد سارع إلى الإعراب عن التضامن مع الولايات المتحدة فور وقوع هجمات 11 سبتمبر/أيلول الماضي على مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى وزارة الدفاع في واشنطن.

المصدر : رويترز