عـاجـل: وزير الصحة الماليزي: إصابة سيدة ماليزية بفيروس كورونا بعد زيارتها لليابان

بريطانيا تجدد اتهام العراق بإنتاج أسلحة دمار شامل

توني بلير
صدام حسين
جددت بريطانيا اليوم للمرة الثانية اتهامها للعراق بإنتاج أسلحة دمار شامل وتحذيرها من خطورة ما أسمته بالتهديدات العراقية "التي يجب التصدي لها", فقد أعلن ناطق باسم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أن العراق "يواصل إنتاج أسلحة دمار شامل مما يشكل تهديدا خطيرا ينبغي الرد عليه".
لكنه لم يعط تفاصيل إضافية أو يحدد طرق الرد التي يمكن أن تتخذ ضد العراق, مشددا على أن قرارا بهذا الشأن لم يتخذ بعد.

وأكد الناطق الذي لم يذكر اسمه أن القلق إزاء أسلحة الدمار الشامل التي قد يملكها العراق وكذلك مكافحة الإرهاب يشكلان جزءا من عملية منطقية بدأت بعد الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي.

وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أعلن في مقابلة بثتها اليوم محطة الإرسال الأسترالية ABC أن "قيام العراق بجمع أسلحة الدمار الشامل يشكل تهديدا ليس فقط للمنطقة وإنما للعالم بأسره". مضيفا أن الرئيس الأميركي جورج بوش كان على حق تماما في إثارة هذه المسألة.

وفي ما يتعلق بمعلومات صحفية مفادها أن بريطانيا تستعد للكشف عن أدلة مفصلة بشأن قدرات العراق في مجال أسلحة الدمار الشامل, قال الناطق في تصريحات للصحفيين اليوم "إذا كان هناك من شيء للنشر, فسينشر في الوقت المناسب".

وسيجري رئيس الوزراء البريطاني مكالمة هاتفية مع الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم الخميس قبل مغادرته إلى أستراليا للمشاركة في قمة الكومنولث كما أضاف المتحدث باسمه. وقال إن هذه المكالمة تندرج في إطار الحوار الجاري حاليا مع الرئيس الأميركي.

وكان بوش قد أدان في خطابه عن حالة الاتحاد في 29 يناير/كانون الثاني "محور الشر" الذي يضم على حد قوله العراق وإيران وكوريا الشمالية وتوعد بالقيام بكل شيء لمنع هذه الدول من امتلاك أسلحة دمار شامل.

يذكر أن بغداد قررت عام 1998 عدم السماح للمفتشين الدوليين المكلفين بالتفتيش على أسلحة الدمار الشامل من العودة إلى العراق والكشف عن قدراته التسليحية ومراقبة التزامه بعدم إنتاج أسلحة دمار شامل.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أعرب عن أمله في أن يتوصل اجتماعه مع وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي الأسبوع المقبل إلى حوار جدي مع العراق بدون شروط مسبقة.

المصدر : وكالات