ضابط فنزويلي كبير يطالب باستقالة شافيز

هوغو شافيز أثناء احتفال أقيم بكراكاس (أرشيف)
دعا ضابط كبير في الجيش الفنزويلي الرئيس هوغو شافيز للاستقالة من منصبه, ما يعد رابع ضابط يطالب بتنحية الرئيس. من جهة أخرى وجهت منظمة صحفية انتقادات لاذعة لشافيز لما وصفته بتصعيد حملة العنف والترهيب والإهانة ضد الصحفيين في فنزويلا.

فقد انضم اللواء الطيار رومان غوميز إلى عصبة الضباط الكبار القلائل المعارضين للسياسات الحكومية والمطالبين باستقالة رئيس الدولة من منصبه عندما دعا -من وجهة نظر فردية على ما يبدو- إلى استقالة الرئيس. وجاءت الدعوة بعد أيام قلائل من معاهدة كبار ضباط الجيش الرئيس الفنزويلي على الولاء والطاعة.

وطلب غوميز في مؤتمر صحفي من الرئيس شافيز أن يتخلى عن منصبه بصورة سلمية ويواجه بنفسه تبعات فشله في إدارة دفة الحكم وذلك من أجل مصلحة البلاد.

من جهة أخرى وجهت منظمة الصحافة الأميركية التي تتخذ من ميامي مقرا لها انتقادات حادة لسياسة شافيز وحملات العنف والترهيب والإهانة التي تشنها حكومته ضد الصحفيين في البلاد.

وحملت المنظمة على لسان رئيسها روبرت كوكس -الذي زار كراكاس للتحقق من صحة بعض الشكاوى ضد الرئيس الفنزويلي- مسؤولية ما يتعرض له الصحفيون على أيدي الأطراف الموالية لحكومته, معتبرة تلك الإجراءات انتهاكا صريحا لسياسات حرية التعبير.

يشار إلى أن شافيز عادة ما يصف الصحافة الحرة في خطبه الإذاعية بأنها مصدر خطر للديمقراطية. ويذكر أن سياساته الداخلية بعد أن تولى مقاليد السلطة عام 1998 واجهت انتقادات شديدة في الداخل والخارج, واعتبرها محللون بأنها ستحول البلاد إلى نظام يساري متسلط.

المصدر : وكالات