محامو معتقلين بغوانتانامو يهددون بمقاضاة الحكومة البريطانية

undefinedهدد محامو معتقلين بريطانيين بقاعدة غوانتانامو في كوبا بمقاضاة الحكومة البريطانية لمساعدتها وتحريضها الولايات المتحدة على ما وصفوه احتجازا غير قانوني لموكليهم. وطالب أقارب المعتقلين البريطانيين بعودة أبنائهم إلى بريطانيا ليمثلوا أمام القضاء مؤكدين براءتهم من التهم المنسوبة إليهم.

وأمهلت لويز كريستيان محامية أحد البريطانيين المسلمين الخمسة المحتجزين في غوانتانامو في مؤتمر صحفي مع أهالي المعتلقين الحكومة البريطانية حتى يوم غد الثلاثاء للرد على مطالب تتعلق بحرية الاتصال بالمحتجزين البريطانيين وضمان احترام حقوق الإنسان الأساسية في معاملتهم.

وأوضحت أن "الدولة قد تكون مسؤولة إذا ساعدت وحرضت على عمل غير قانوني لدولة أخرى تم بمعرفتها"، مشيرة إلى أن ضباطا من المخابرات البريطانية استجوبوا المحتجزين في غوانتانامو ونقلوا المعلومات للولايات المتحدة مما يجعلها طرفا فيما حدث هناك.

وقالت كريستيان إنها ومحام عن معتقل بريطاني آخر منعا من الاتصال بموكليهما. وقدمت نقابة المحامين البريطانيين طلبا رسميا لمنح المعتقلين البريطانيين حقوقا قانونية وتمثيلا قانونيا.

وطالب أقارب المعتقلين البريطانيين بعودة أبنائهم إلى بريطانيا ليمثلوا أمام القضاء هناك، مؤكدين براءتهم من التهم المنسوبة إليهم. وقالت أم أحد المعتقلين البريطانيين ويدعى فيروز عباسي إنه لا يوجد مبرر لاعتقال ابنها وإن اعتقاله غير قانوني، وطالبت الحكومة الأميركية بإطلاق سراح ولدها كما طالبت الحكومة البريطانية بأن تطلب من حليفتها ذلك.

وقال والد أحد المعتقلين ويدعى روهيل أحمد إن ولده لا علاقة له بأي منظمة إسلامية متشددة، وإنه لم يبد أي رأي متشدد بشأن الإسلام أو حتى الولايات المتحدة.

وتحتجز الولايات المتحدة نحو 300 أسير في معسكر محاط بإجراءات أمنية مشددة في قاعدة غوانتانامو.

المصدر : رويترز

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة