رئيس جنوب أفريقيا يفتتح محادثات سلام الكونغو

undefinedافتتح رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي مساء اليوم في منتجع صن سيتي محادثات السلام بين أطراف النزاع في الكونغو الديمقراطية، ومن المقرر أن تستمر هذه المحادثات 45 يوما. ويشارك فيها الرئيس جوزيف كابيلا وزعماء المعارضة المسلحة إضافة إلى ممثلين عن مؤسسات مدنية وثقافية ودينية يبلغ عددهم 300 مشارك.

وقد تغيب عن الجلسة الافتتاحية رئيس حركة تحرير الكونغو جان بيا بيمبا الذي أعلن مرارا في السابق أنه لن يشارك في المحادثات لكنه تراجع عن تصريحاته, غير أن مسؤولين من جنوب أفريقا أكدوا أن بيمبا وصل إلى جنوب أفريقيا وأجرى محادثات منفصلة مع الرئيس مبيكي.

وظهر في الجلسة -التي تأخر بدؤها عدة ساعات- زعيم التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية أدولف أنوسومبا إلى جانب كابيلا. وقد حث كابيلا الفصائل المتحاربة على السعي لانسحاب القوات الأجنبية من البلاد وإحلال السلام.

وذكر مراسل الجزيرة في جنوب أفريقيا أن مؤتمر السلام في الكونغو الديمقراطية يضم أكبر تجمع للحوار الداخلي في الكونغو بعد فشل كل المؤتمرات السابقة مشيرين إلى وجود ممثلين عن المنظمات والدول المحيطة بالكونغو مثل منظمة الوحدة الأفريقية.

وبدأت الحرب الأهلية في الكونغو في أغسطس/آب 1998 عندما غزا متمردون تساندهم رواندا وأوغندا البلاد للإطاحة بحكومة الرئيس الراحل لوران كابيلا، في حين دعمت أنغولا وناميبيا وزيمبابوي الحكومة في النزاع الذي قسم البلاد وراح ضحية له نحو مليوني شخص نتيجة أعمال العنف والمجاعة وتفشي الأمراض.

undefinedوأشار مراسل الجزيرة إلى أن آمال السلام بدأت تنتعش في المنطقة بعد مقتل زعيم حركة يونيتا المسلحة المعارضة في أنغولا، وأن ذلك قد يعطي أنغولا أملا للخروج من المأزق، كما أن زيمبابوي التي تعاني من مشاكل داخلية ليست لها أي مصلحة في التورط بمستنقع الكونغو.

وتهدف المحادثات إلى إنهاء الحرب الأهلية الدائرة في الكونغو الديمقراطية منذ أكثر من ثلاثة أعوام وتحديد مسار التحول السلمي إلى الديمقراطية في الكونغو، كما تهدف إلى إيجاد مؤسسات سياسية ونظام ديمقراطي يقوم على تعدد الأحزاب، وهي مهمة تبدو صعبة في بلد يفتقر إلى البنية الأساسية.

ويرى محللون أن هذه المحادثات ستواجه قضايا صعبة منها دور الرئيس جوزيف كابيلا في المستقبل والذي قال مسؤولون حكوميون إنه غير قابل للتفاوض، ودور القوات الأجنبية. وكانت ناميبيا قد سحبت قواتها، لكن محللين قالوا إن رواندا وأوغندا وأنغولا وزيمبابوي لا تريد للكونغو التحرر من سيطرتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة