واشنطن تفرض عقوبات على زيمبابوي

مؤيدو موغابي أثناء تظاهرة مؤيدة له في هراري الأسبوع الماضي
فرضت الولايات المتحدة قيودا على سفر رئيس زيمبابوي روبرت موغابي ومساعديه إليها احتجاجا على حملة انتخابية تعتقد واشنطن أن أعمال العنف السياسي والتخويف تشوبها.

وقال قرار أميركي إن الرئيس جورج بوش علق دخول موغابي إلى أميركا وشمل القرار كبار أعضاء حكومة موغابي وعائلاتهم بالإضافة إلى الأشخاص الذين يستفيدون من خلال معاملاتهم التجارية من سياسات حكومة زيمبابوي الحالية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فلايشر "في ضوء الوضع الراهن تفرض الولايات المتحدة عقوبات على كبار المسؤولين الزيمبابويين لعدم توفر شروط إجراء عملية انتخابية شفافة في زيمبابوي.

وفرض الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين الماضي حظرا على منح موغابي و19 من كبار مسؤوليه تأشيرات دخول احتجاجا على الطريقة التي عاملت بها زيمبابوي المراقبين الذين أرسلوا لمتابعة انتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها يومي التاسع والعاشر من مارس/ آذار المقبل. وجمد الأوروبيون أيضا الأصول الخارجية لعشرين من زعماء زيمبابوي وسحبوا بعثة المراقبين.

وانتقدت الولايات المتحدة مثل الاتحاد الأوروبي القيود التي فرضها موغابي على أجهزة الإعلام وما وصفته بإرهاب أنصاره للمعارضة.

المصدر : وكالات