كتيب تاريخي يثير خلافات بين تركيا والسويد


undefinedاحتجت وزارة الخارجية التركية اليوم على كتيب وزعته السفارة السويدية في تركيا. وذكرت الوزارة لدى استدعائها القائم بالأعمال السويدي إن الكتيب الذي وزعته السفارة في اجتماع تجاري بإزمير يتضمن معلومات تاريخية غير صحيحة عن الدولة العثمانية.

وقالت مصادر صحفية تركية إن الكتيب الصادر في السويد الذي كتب مقدمته رئيس الوزراء غويران بيرسون يشير إلى أن كلمة (تورك) -التي تعني تركي- لا تشير إلى شعب أو أمة معينة, بل إنها تشير إلى مجموعة لغوية هندو-أوروبية.

وأكد القائم بالأعمال السويدي خلال اجتماعه في وزارة الخارجية أن الشركة الناشرة هي مؤسسة مستقلة ولا علاقة للحكومة بها, وأن بيرسون اعتمد على نص ورد في كتاب عن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والدول الراغبة بالانضمام إليه.

ويشير الكتيب إلى أن وحدات عسكرية عثمانية غالبية جنودها من الأكراد قتلت 1.5 مليون أرمني خلال سنوات انهيار الإمبراطورية العثمانية مطلع القرن الماضي, ثم انقلب الأتراك على الأكراد وقتلوا 800 ألف شخص منهم خوفا من مطالبتهم بدولة مستقلة.

وذكرت وزارة الخارجية التركية في مذكرة الاحتجاج أن ما ورد في الكتيب غير مقبول, وأنها ستستدعي السفيرة السويدية في أنقرة آن دسمور حال رجوعها من إزمير التي وزع فيها الكتيب أمس. وقد ألف الكتيب دبلوماسي سويدي خدم في تركيا, وتم توزيعه في اجتماع نظمته الشركات العاملة في تركيا، حمل عنوان (يوم الثقافة والعمل السويدي). وأثار الكتيب الذي وزع في الاجتماع خلافات بين السفيرة ورئيس الجمعيات التجارية المحلية مما جعله يغادر القاعة غاضبا.

المصدر : الفرنسية