رئيس فنزويلا يدعو خصومه إلى المصالحة

وجه رئيس فنزويلا هوغو شافيز اليوم نداء إلى معارضيه من أجل المصالحة والتركيز على مواجهة الأزمة الاقتصادية في البلاد، وجاء ذلك في خطاب متلفز ألقاه شافيز اليوم وأعلن فيه سلسلة إجراءات اقتصادية جديدة يسعى عن طريقها لمواجهة السخط الشعبي المتزايد على سياساته.

وقال شافيز في خطابه موجها كلامه إلى معارضيه إنه "يضع سيفه في غمده ويستبدل به المحراث" مشيرا إلى ضرورة التركيز في الوقت الحالي على المصالح العليا للبلاد. ودعا الرئيس معارضيه إلى نسيان الخلافات والعمل من أجل فنزويلا.

ودعا الرئيس شعب فنزويلا إلى التعاون مع الحكومة في جهودها لمحاربة الفقر ووقف تدهور الأوضاع الاقتصادية. وأعلن شافيز أن حكومته بصدد تعويم العملة المحلية وخفض ميزانية العام الحالي لمواجهة الانخفاض في أسعار النفط.

وكانت شعبية شافيز قد انهارت في الشهور الأخيرة بسبب فشله في تحقيق وعوده الانتخابية في محاربة الفقر وتحسين الأوضاع الاقتصادية. وخلال الأسبوع الماضي أعلن ضابطان في الجيش عصيانهما ونظما عدة مسيرات احتجاج شعبية تطالب باستقالة شافيز وتصفه بأنه طاغية.

كما تعرض الرئيس شافيز في الأيام الماضية لانتقادات من قبل الولايات المتحدة، فقد شكك وزير الخارجية كولن باول الثلاثاء في رغبة الرئيس الفنزويلي بتعزيز الديمقراطية في البلاد ومواكبة الولايات المتحدة في حملتها على ما يسمى الإرهاب، واعتبر مدير وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) جورج تينيت أن جو الأزمة الذي تعيشه فنزويلا منذ أشهر سيتفاقم بسبب انخفاض أسعار النفط والغضب الشعبي المتزايد.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة