إسرائيل تعوض الصين بعد إلغاء صفقة رادارات

أعلن رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الإسرائيلي أن تل أبيب ستقدم تعويضات إلى الصين بعد إلغاء عقد لبيع رادارات. وتبلغ قيمة التعويض بحسب اتفاق مع بكين تم أمس 350 مليون دولار.

وقال ديفيد ماغن في حديث للإذاعة الإسرائيلية العامة إن اتفاقا أبرم في قضية الرادرات مع الصين، وأعرب عن أمله في أن تتمكن بكين وتل أبيب في تجاوز هذا الخلاف، "والاحتفال بالذكرى العاشرة لإرساء علاقاتنا الدبلوماسية".

ولم يتطرق المسؤول الإسرائيلي إلى مضمون الاتفاق غير أن الإذاعة الإسرائيلية قالت إن إسرائيل ستدفع تعويضات للصين تبلغ قيمتها 350 مليون دولار حسب الاتفاق المبرم مع بكين أمس.

وألغى رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك خلال فترة رئاسته للحكومة الإسرائيلية في يوليو/ تموز عام 2000 عقدا يقضي بتزويد الصين بنظام رادارات فالكون للإنذار المبكر متطورة جدا.

وكانت الصين دفعت مبلغ مائتي مليون دولار لشراء الدفعة الأولى التي تبلغ كلفتها الإجمالية 250 مليون دولار، وهي جزء من اتفاق لشراء أربع أنظمة مماثلة. وعارضت الولايات المتحدة تنفيذ العقد معتبرة أن هذه الرادارات ستشكل تهديدا لأمن سفنها الحربية في حال تولت هذه السفن الدفاع عن تايوان.

المصدر : الفرنسية

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة