وزير خارجية ألمانيا ينتقد السياسة الأميركية

يوشكا فيشر
انتقد وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر الرئيس الأميركي جورج بوش قائلا إن العالم ليس تابعا للولايات المتحدة، وحذره من معاملة حلفاء بلاده على أنهم تبع لها. وبهذا يكون فيشر أحدث مسؤول أوروبي ينتقد بوش فيما يتعلق بالسياسة الخارجية.

وقال فيشر في مقابلة صحفية اليوم الثلاثاء "إن عالما فيه ستة مليارات نسمة لن يساق إلى مستقبل سلمي من خلال أقوى قوة فقط"، وأكد أنه لا يؤيد المشاعر المعادية للولايات المتحدة "ولكن مع كل الاختلافات في الحجم والوزن فإن التحالفات بين الأنظمة الديمقراطية الحرة لا ينبغي أن تتقلص إلى التبعية"، وأضاف "إن شركاء التحالف ليسوا أتباعا".

وعلى نهج نظيره الفرنسي أوبير فدرين الذي اتهم واشنطن الأسبوع الماضي باتباع نهج "سطحي" بالنسبة للسياسة الخارجية، انتقد فيشر وصف إيران والعراق وكوريا الشمالية بأنها "محور للشر". وقال "إن التحالف الدولي على الإرهاب ليس الأساس لتنفيذ أي شيء ضد أي جهة، وليس مقتصرا على رغبة جهة معينة، جميع وزراء الاتحاد الأوروبي يرون الأمر بهذه الطريقة". وأضاف أن مصطلح محور الشر الذي أطلقه الرئيس بوش لن يقود دول التحالف إلى الأمام، "وإنما سيقودنا إلى إلقاء إيران وكوريا الشمالية والعراق في وعاء واحد".

ورفض فيشر التكهن بما إذا كانت واشنطن تدرس توجيه ضربة إلى العراقأم لا، وقال إن الرئيس العراقي صدام حسين يلعب "لعبة استخفاف وحشية" بشعبه، لكنه طالب بضرورة دراسة خيارات أخرى غير عسكرية تجاه العراق.

وانتقد وزير الخارجية الألماني الذي سيتوجه إلى الشرق الأوسط في وقت لاحق هذا الأسبوع، محاصرة إسرائيل للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات منذ أوائل ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وأضاف أن أي شعب لن يرضى لجهة خارجية أن تختار له زعيمه الشرعي، مؤكدا أنه لن يكون بمقدور أي أحد إزاحة عرفات ما دام الشعب هو الذي اختاره.

المصدر : رويترز