حاكم بكتيا المعين يرفض التسوية ويحذر من حمام دم



undefinedـــــــــــــــــــــــ
زعماء قبليون في ولاية خوست يحذرون الحكومة المؤقتة بمواجهة وضع مثل الذي حدث في ولاية بكتيا إذا أصرت على الحاكم الذي عينته للولاية ورفضه زعماء القبائل
ـــــــــــــــــــــــ
قادة ثلاث عرقيات متنافسة في شمال أفغانستان يعقدون اجتماعا بمزار شريف ويؤكدون التزامهم بخطة الأمم المتحدة الأمنية ونزع السلاح من المدن
ـــــــــــــــــــــــ

رفض الحاكم المعين لولاية بكتيا باتشا خان أي تسوية في الخلاف القائم بشأن تعيينه حاكما للولاية، محذرا من إراقة المزيد من الدماء إذا لم يسمح له بتولي منصبه. وفي الشمال الأفغاني أكد قادة ثلاث عرقيات هي الأوزبك والطاجيك والهزارا التزامهم بخطة الأمم المتحدة الأمنية. من ناحية أخرى وصل رئيس الحكومة المؤقتة في أفغانستان حامد كرزاي إلى الإمارات العربية المتحدة في زيارة تستغرق يوما واحدا.

وجاءت تصريحات باتشا خان في كابل الموجود فيها لإجراء محادثات من أجل التوصل إلى تسوية لأزمة ولاية بكتيا التي أسفرت اشتباكات فيها بين قواته وقوات منافس آخر هو القائد حاجي سيف الله -الذي يسيطر على عاصمة الولاية منذ سقوط حركة طالبان- إلى مقتل نحو 50 شخصا نهاية الشهر الماضي.


undefinedوأكد باتشا خان أن قواته ستستولي على غرديز وأن القتال سيندلع مجددا إذا لم تنسحب قوات حاجي سيف الله من المنطقة. وقال إن تعيين غيره في منصب حاكم الولاية لن يسهم في تسوية الأزمة وإن أي قرار من كابل يحرمه من تولي منصب الحاكم سيؤدي إلى أعمال عنف جديدة ومواجهات بين القبائل.

وأشار باتشا خان إلى أن لديه ستة آلاف مقاتل مسلحين بأسلحة ثقيلة بينها دبابات في ولاية بكتيا وولايتي بكتيكا وخوست المجاورتين. وقال زعيم قبلي من مؤيدي باتشا خان في الوفد التفاوضي بكابل إن رفض باتشا خان المعين من الحكومة المؤقتة حاكما لولاية بكتيا يعني رفضا للحكومة المؤقتة ورفض الحكومة الانتقالية يعني رفض الأمم المتحدة.

وتأتي تهديدات باتشا خان في وقت حذر فيه زعماء قبليون في ولاية خوست المجاورة الحكومة المؤقتة بمواجهة وضع مثل الذي حدث في غرديز إذا أصرت على الحاكم الذي عينته للولاية ورفضه زعماء القبائل.

وكان رئيس الحكومة المؤقتة حامد كرزاي قد عقد اجتماعا منفصلا مع كل من حاجي سيف الله والحاكم المعين باتشا خان أمس في محاولة للتوصل إلى تسوية للأزمة، لكنه اعترف بوجود تعقيدات في القضية وأن الأمر يحتاج لبذل المزيد من الجهود.

وكان كرزاي قد اتهم حاكمه المعين بالبدء بالهجوم على غرديز، كما قال وزير خارجية الحكومة المؤقتة عبد الله عبد الله إن أي حاكم معين من الحكومة المؤقتة يرفضه شعب ولايته فإن على الحكومة إعادة النظر في قرار تعيينه.


undefinedمن ناحية أخرى عقد قادة ثلاث عرقيات في الشمال الأفغاني بمدينة مزار شريف اجتماعا وسط إجراءات أمنية مشددة أكدوا فيه التزامهم بخطة الأمم المتحدة الأمنية ومنح المسلحين المنتشرين في مدينة مزار شريف مهلة ثلاثة أيام لإخلائها.

وقد عقد كل من نائب وزير الدفاع في الحكومة المؤقتة وزعيم الأوزبك الجنرال عبد الرشيد دوستم اجتماعا مع زعيم الطاجيك الجنرال محمد عطا وزعيم الهزارا حاجي محمد محقق حيث اتفق الثلاثة على توسيع خطة إخلاء المدن من السلاح لتشمل مدنا أخرى في الشمال الأفغاني إضافة إلى مزار شريف بعد الاشتباكات الأخيرة التي جرت بين قوات متنافسة في المنطقة.


undefinedمتوكل يتعاون مع المحققين

على صعيد آخر أكد حاكم ولاية قندهار غل آغا خان أن وزير خارجية طالبان المعتقل حاليا وكيل أحمد متوكل يتعاون مع التحقيق ويأمل بالحصول على ثمن مقابل ذلك.

وأوضح آغا للصحفيين لدى وصوله إلى مدينة كويتا الباكستانية مساء أمس لزيارة أسرته المقيمة هناك أن السلطات الأفغانية ستأخذ في الاعتبار تعاونه مع المحققين وأن ذلك سيكون لصالحه حتما، من دون أن يذكر ما إذا كان التقى الوزير السابق أو كان على اتصال بالمحققين الأميركيين في قاعدة قندهار جنوب شرق أفغانستان.

وكان وزير الخارجية الأفغاني عبد الله عبد الله أعلن في مؤتمر صحفي أمس أن متوكل مجرم حرب وأنه يجب أن يحاكم بتهمة "ارتكاب جرائم في أفغانستان".



undefinedكرزاي في الإمارات

من جهة أخرى وصل رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي إلى الإمارات في زيارة تستمر يوما واحدا يجري فيها محادثات مع رئيس الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كما سيلقي كرزاي كلمة في مؤتمر بالإمارات. وتأتي زيارة كرزاي إلى الإمارات ختاما لزيارته للدول الثلاث التي كانت تعترف بنظام حركة طالبان حيث زار السعودية وباكستان في وقت سابق.

وسيزور كرزاي إمارة أبو ظبي وهي شريك تجاري مهم لأفغانستان وبها كثير من الأفغان الذين أقاموا مشروعات للاستيراد والتصدير. وكانت الإمارات قد تعهدت بتقديم مساعدات قدرها 36 مليون دولار لأفغانستان في مؤتمر دولي للدول المانحة لأفغانستان عقد في العاصمة اليابانية طوكيو لإعادة إعمار أفغانستان.

المصدر : وكالات