الهند تشدد إجراءات الأمن على الحدود مع بنغلاديش

ذكر مسؤول أمني هندي كبير اليوم أن بلاده صعدت إجراءاتها الأمنية على الأنهار المتاخمة لحدودها مع جارتها بنغلاديش من أجل منع تسرب من سماهم المسؤول الهندي الإسلاميين أو المقاتلين الآخرين إلى الهند.

ومن بين الإجراءات التي اتخذت نشر خمس طوافات في نهر براهمابوترا ترافق كل واحدة منها ثمانية زوارق سريعة. وقال مسؤول إن كل واحدة من هذه الطوافات تستطيع حمل 70 جنديا إضافة إلى مؤنهم لمدة 20 يوما. كما سيجري تشديد الإجراءات في روافد النهر الذي ينحدر من شمال شرق الهند ويصب في بنغلاديش وخليج البنغال.

وتقول الهند إن جماعات مسلحة تقاتل قواتها في المناطق الجبلية النائية التي تقع شمال شرق البلاد تنطلق من بنغلاديش، غير أن داكا تنفي الاتهامات الهندية بشدة وتقول إنها بلا أساس. وقال مسؤول هندي في ولاية آسام إن الحدود الشمالية الشرقية لبلاده أصبحت حساسة جدا بسبب نشاطات الإسلاميين ومعسكرات المقاتلين عبر الحدود.

وقالت الهند أيضا إن أعضاء من تنظيم القاعدة موجودون في بنغلاديش إضافة إلى وجود نشاط لعناصر المخابرات الباكستانية هناك. وذكر مسؤول في المخابرات الهندية أن العشرات من الذين يقاتلون في المناطق الشمالية الشرقية أقاموا ما يصل إلى 50 معسكر تدريب بمساعدة من الإسلاميين في بنغلاديش، غير أن بنغلاديش رفضت كل هذه المزاعم. كما أعلنت الهند أنها ستقوم بإرسال حوالي 2000 من حرس الحدود الموجودين في كشمير إلى المناطق الحدودية مع بنغلاديش.

المصدر : رويترز