القوات الهندية تحاصر مسلحين داخل مسجد بكشمير

قرويان ينظفان مسجدا تعرض لحصار القوات الهندية قرب سرينغار (أرشيف)
قال مسؤول أمن هندي إن قوات الأمن في إقليم جامو وكشمير فرضت حصارا على مسجد يعتقد أن ما بين واحد وثلاثة مسلحين من المقاتلين الكشميريين يتحصنون فيه.

وأوضح أنه أثناء عملية بحث لقوات الأمن لجأ هؤلاء إلى المسجد في منطقة شيخ جند، وأن عناصر الأمن ناشدوهم مرارا تسليم أنفسهم.

وتقع منطقة شيخ جند جنوبي سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير، وهي الولاية الهندية الوحيدة التي تقطنها أغلبية مسلمة وتقاتل فيها القوات الهندية حركة استقلال مندلعة منذ 13 عاما.

وقد لجأ العديد من المقاتلين الكشميريين إلى التحصن داخل المساجد أثناء مقاومتهم لعمليات قوات الأمن، وعادة ما ينتهي الحصار بإراقة الدماء أو استسلام المحاصرين. وكان أول حصار من هذا النوع وقع يوم 15 أكتوبر/ تشرين الأول 1993 عندما لجأ مقاتلون إلى مسجد "حضرت بال" وحاصرتهم قوات الأمن لمدة 34 يوما، وانتهت الأزمة بالسماح لهم بالخروج دون أسلحتهم.

من جهة ثانية قتلت القوات الهندية اثنين من المقاتلين الكشميريين أثناء مواجهات جرت الليلة الماضية قرب بلدة بانيهال الواقعة على مسافة 120 كلم شمالي سرينغار. كما فجر مقاتلون في المنطقة نفسها لغمين أرضيين أحدثا أضرارا بمركبات لقوات الأمن دون خسائر بشرية.

المصدر : وكالات