مسلحون يقتلون ضابطا هنديا في كشمير

ضابطا شرطة هنديان يفتشان سيارة عند نقطة تفتيش في جامو العاصمة الشتوية لكشمير

قال مصدر عسكري هندي إن مسلحين اقتحموا ليلا منزل ضابط شرطة في كشمير ثم أطلقوا الرصاص عليه فأردوه قتيلا.

ولم تعلن أي من الحركات المسلحة الاثني عشر في كشمير لغاية الآن مسؤوليتها عن مقتل أربعة من رجال الشرطة الهندية خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وكان مسلحون قد قتلوا يومي الجمعة والسبت ثلاثة رجال شرطة عزل في ولاية سرينغار. من جانبه أصدر الزعيم الإسلامي مشتاق إسلام الموجود في السجون الهندية، بيانا أدان فيه قتل رجال الشرطة. وقال "إن قتل مثل هؤلاء الأبرياء غير مسموح به في الإسلام" مضيفا أن "مثل هذه الحوادث تشوه صورة نضالنا من أجل الحرية".

وتقدر المصادر الرسمية الهندية عدد اللذين قتلوا منذ اندلاع التمرد على الحكم الهندي في كشمير عام 1989 بأكثر من 37.5 ألف شخص، في حين يؤكد المقاتلون أن الرقم الحقيقي يتجاوز هذا العدد.

وعلى صعيد آخر أعلنت الهند عزمها ترحيل آلاف الباكستانيين المقيمين على أراضيها. وكشف مسؤول في وزارة الداخلية الهندية أن نيودلهي وضعت خطة لترحيل 11.5 ألف باكستاني يقيمون بصورة غير قانونية.

وأكد أن الدوائر الحكومية بدأت بالفعل إجراءاتها في اعتقال وترحيل المخالفين وأن هناك خطة لمنع السياح الباكستانيين من زيارة ثلاث مدن هندية, بالإضافة إلى المدن الاثني عشر الممنوع عليهم زيارتها. ولم يوضح المسؤول الهندي أسباب الإجراء الجديد أو دوافعه.

المصدر : وكالات