شافيز يؤكد قرب انتصاره في معركة النفط

ناقلة النفط البرازيلية تصل سواحل فنزويلا
اعتبر الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أن حكومته بصدد الانتصار في حرب النفط الذي تراجع إنتاجه بشكل كبير في البلاد, منذ بدء إضراب عام تنفذه المعارضة اليمينية ونقابات عمال موالية لها منذ الثاني من ديسمبر/ كانون الأول للحالي.

وقال شافيز في خطاب ألقاه مساء السبت في مصفاة غواراغواو (220 كلم شرقي العاصمة كراكاس) "إننا بصدد الانتصار في هذه المعركة. لم ننته بعد لكننا سنفوز في المعركة من أجل شركة (بتروليوس دي فنزويلا)" العامة للنفط.

ووجه شافيز الشكر للبرازيل بسبب دعمها لحكومته في مواجهة الأزمة, بإرسالها ناقلة نفط أمس السبت. وقال الرئيس الفنزويلي "شكرت مباشرة الرئيس البرازيلي فرناندو أنريكي كاردوسو على مساعدته في اتصال هاتفي. كما شكرت أيضا الرئيس البرازيلي المنتخب لويس إيناسيو لولا دا سيلفا الذي تحادثت معه مطولا الجمعة". وأشاد شافيز أيضا بالزعيم فيدل كاسترو وبالشعب الكوبي لدعمهما له.

وجاء ذلك بعد ساعات قليلة من وصول ناقلة النفط البرازيلية الضخمة أمازون إكسبلورر قبالة شواطئ مصفاة غواراغواو، وهي محملة بأكثر من 500 ألف برميل من الوقود من دون رصاص, من شأنها السماح للسلطات الفنزويلية بالحد من انعكاسات أزمة المحروقات في البلاد.

وكان شافيز الذي يتهم المعارضة بالتواطؤ مع واشنطن للسيطرة على نفط البلاد, قد أعلن أمس أن إنتاج النفط في البلاد والذي توقف جزئيا بسبب إضراب المعارضة اليمينية ونقابات عمال موالية لها قد استؤنف، مشيرا إلى أن الجزء الأسوأ من الأزمة قد مر.

احتجاج موسع للمعارضة

تظاهرة سابقة للمعارضة في كراكاس
من جهتها أعلنت المعارضة الفنزويلية اعتزامها إطلاق حملة احتجاج موسعة اليوم الأحد في كراكاس, في محاولة للرد على ما يبدو على إعلان شافيز بأنها تواجه الهزيمة حاليا في معركة النفط.

وقال منظمو هذا الاحتجاج إنهم يتوقعون مشاركة مئات الآلاف من أنصارهم مثلما حدث من قبل.

كارلوس أورتيغا

في السياق نفسه سخر زعيم المعارضة كارلوس أورتيغا مما أسماه ادعاء شافيز بأن حكومته بصدد تحقيق الانتصار على المعارضة.

وقال أورتيغا "إن السيد شافيز لن يستمر في الكذب على الشعب. إن توزيع الوقود يواجه وضعا حرجا. لا يوجد وقود في أكثر من 20 ولاية ".

وتنظم المعارضة اليمينية تظاهرات شبه يومية تضم آلاف الأشخاص في المدن الرئيسية, للمطالبة باستقالة شافيز أو الدعوة إلى إجراء انتخابات. وهو الأمر الذي يرفضه الرئيس الفنزويلي. وتواجه فنزويلا خامس مصدر وثامن منتج للنفط في العالم إضرابا عاما مستمرا منذ 28 يوما.

المصدر : وكالات