مفتشو الوكالة الذرية يستعدون لمغادرة بيونغ يانغ

صورة جوية للمفاعل النووي الذي يعتقد بأنه قادر على إنتاج مادة البلوتونيوم في كوريا الشمالية

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم أن مفتشي الأسلحة النووية التابعين للأمم المتحدة سيغادرون كوريا الشمالية يوم الثلاثاء القادم بعدما أمرتهم بيونغ يانغ بالرحيل وسط خلاف بشأن برنامجها النووي.

وقالت المتحدثة باسم الوكالة الدولية في فيينا ميليسيا فليمنغ إن المفتشين يحزمون حقائبهم الآن وسيغادرون موقع أحد المفاعلات النووية في يونغ بيون متوجهين إلى العاصمة بيونغ يانغ في أسرع وقت ممكن استعدادا لمغادرة البلاد في أول رحلة جوية يوم الثلاثاء.

ويأتي هذا الإجراء بعد يوم واحد من قرار كوريا الشمالية طرد المفتشين وفض أختام الوكالة التي كانت تحكم إقفال منشآتها النووية. وقد أعلنت بيونغ يانغ أمس خططا لإعادة تشغيل معمل للمواد الكيماوية الإشعاعية قادر على إنتاج البلوتونيوم المستخدم في تصنيع الأسلحة النووية، قائلة إنها تريد تعويض إمدادات الطاقة التي فقدتها.

ردود فعل
وفي كوريا الجنوبية قالت مصادر رسمية إن الحكومة بصدد إرسال مندوبين إلى روسيا والصين لبحث مسألة برنامج كوريا الشمالية النووي.

من جهة أخرى أعرب الاتحاد الأوروبي اليوم عن قلقه من قرار كوريا الشمالية إعادة تشغيل مفاعل قادر على إنتاج البلوتونيوم وطرد مفتشي الأمم المتحدة. وقالت الدانمارك التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي في بيان إن الاتحاد يحث كوريا الشمالية على الإذعان للالتزامات الدولية وأهمها معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.

وقال منسق العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي إنه يدرك أن كوريا الشمالية لديها مشكلة في توليد الطاقة، ولكن حل هذه المشكلة لا يكمن في إعادة تشغيل المفاعلات النووية.

المصدر : وكالات