باكستاني يعترف بتورطه في مقتل 11 فرنسيا

آصف ظهير لدى اقتياده إلى المحكمة

أكد مسؤول كبير في الشرطة الباكستانية أن آصف ظهير الذي احتجز قبل أسبوعين بتهمة التخطيط لشن هجوم على دبلوماسيين أميركيين في مدينة كراتشي اعترف بتورطه في حادث التفجير الذي وقع في الثامن من مايو/ أيار في وسط المدينة وأسفر عن مصرع 11 فرنسيا وثلاثة باكستانيين.

وقال فاروق عوان إن ظهير الذي يعتقد أنه ناشط في حركة الجهاد الإسلامي (الباكستانية) هو أول شخص يعتقل لمسؤوليته عن مصرع الفرنسيين.

وقد مددت محكمة متخصصة بمكافحة الإرهاب في كراتشي اليوم حبس ظهير إلى السادس من يناير/ كانون الثاني. وقال مساعد المدعي العام لإقليم السند حبيب أحمد إن هذه الفترة ستتيح للشرطة وقتا أطول للتحقيق وإعداد لائحة اتهام مبدئية. واحتجز ظهير يوم 14 ديسمبر/ كانون الأول مع اثنين آخرين هما سهيل نور ومحمد يوسف.

وفي الوقت ذاته صادرت الشرطة سيارة محملة بعشرة كيلوغرامات من المتفجرات قالوا إنها كانت ستستخدم في هجوم انتحاري على دبلوماسيين أميركيين في كراتشي. وأشار مسؤول شرطة آخر طلب عدم ذكر اسمه إلى أن ظهير قدم معلومات مهمة عن مشتبه بهم آخرين تورطوا في قتل أجانب بباكستان.

المصدر : وكالات