كندا تكشف عن وجود خلايا نائمة لتنظيم القاعدة

نقلت صحيفة أميركية عن مسؤولين في الاستخبارات الكندية قولهم إن اتصالات جرت بين خلايا نائمة في تنظيم القاعدة في الولايات المتحدة وكندا في ديسمبر/ كانون الأول للإعداد على ما يبدو لاعتداء على الأميركيين.

وذكرت واشنطن بوست أن أجهزة الاستخبارات الكندية حصلت على هذه المعلومات بعد اعتقال شخص يعمل بتوصيل البيتزا الأسبوع الماضي في العاصمة أوتاوا يشتبه بأنه يقيم علاقات مع تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن. وقال ريد مورتن المدير السابق في الاستخبارات الكندية إن محمد حركات (34 عاما) أوقف بعد أن أجرى اتصالات بأعضاء مفترضين في القاعدة في الولايات المتحدة.

وأضافت الصحيفة استنادا إلى وثائق قدمتها محكمة كندية أن حركات المولود في الجزائر ويعيش في كندا منذ 1995 أحد معاوني أبو زبيدة القريب من بن لادن. ونقلت الصحيفة عن الاستخبارات الكندية أن أبو زبيدة الذي اعتقل في باكستان في مارس/ آذار الماضي وسلم إلى الأميركيين قدم حركات على أنه أحد معاونيه.

وذكرت وثائق قضائية كندية أن حركات يمكن أن يكون "عميلا نائما" لتنظيم القاعدة, مشيرة إلى وجود عناصر يعيشون في كندا قاتلوا إلى جانب القوات الإسلامية في أفغانستان والبوسنة والشيشان وتلقوا تدريبات في معسكرات للقاعدة.

وكشف مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) بعض الخلايا النائمة التي يشتبه بأنها على علاقة بالقاعدة منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 خصوصا في ولايات ميشيغان ونيويورك وأوريغون.

المصدر : الفرنسية