عـاجـل: ترامب يقول إنه لم يناقش قيام ماكرون بتوجيه رسالة مشتركة من مجموعة السبع إلى طهران بشأن ملفها النووي

زلازل متفرقة تضرب الصين وباكستان وأفغانستان

هز زلزال قوته 5.7 درجات على مقياس ريختر منطقة سنكيانج الجبلية في شمال غرب الصين وتسبب في انهيار عدة منازل إلا أنه لم ترد لغاية الآن أي معلومات عن وقوع إصابات, وفقا لما أكده مسؤولون صينيون.

وأوضح المسؤولون أن الزلزال الذي ضرب مقاطعة أولوجات في وقت متأخر يوم الأربعاء, تسبب كذلك بحدوث انهيار أرضي سد طريقا سريعا لمدة ست ساعات, ولكن سقوط الثلوج حال دون جمع مزيد من المعلومات المفصلة.

وذكرت وكالة أنباء شينخوا أن مركز الزلزال كان على بعد نحو 20 كلم جنوب شرق أولوجات و50 كلم من مدينة كشجار حيث يسكن نحو 300 ألف نسمة من المسلمين اليوغوريين وأقليات إثنية أخرى. وقد أكد سكان كشجار أنهم أحسوا بالزلزال ولكنهم لم يبلغوا عن وقوع أي إصابات.

ووفقا لما ذكرته مسؤولة في حكومة أولوجات, فإن العديد من المنازل قد انهار وظهرت تصدعات في جدار مبنى مدرسة.

باكستان وأفغانستان
من جهة أخرى تسببت زلازل قوية ضربت مناطق في شمال أفغانستان وشرقها أمس الأربعاء في وقوع إصابات وأضرار مادية خفيفة. وحددت قوة المساعدة الأمنية الدولية في أفغانستان شدة الهزة الأرضية التي ضربت العاصمة كابل وأجزاء من شرق أفغانستان بـ 5.3 درجات على مقياس ريختر.

وذكر قائد قوات الأمن في مدينة جلال آباد الشرقية للصحفيين أن تصدعات ظهرت في عشرات المنازل, وأضاف "ليس لدينا رقم للخسائر البشرية في هذه المرحلة, لكننا نعرف أن هناك بعض الإصابات الطفيفة".

أفغاني يسير بين أنقاض المنازل التي دمرها الزلزال في منطقة نهرين (أرشيف)

وذكر بيان للقوة الدولية أنه لم ترد تقارير عن وقوع أضرار في منطقة كابل. وأوضح البيان أن مركز الزلزال كان في منطقة هندوكوش الجبلية على مسافة 95 ميلا شمالي شرقي كابل. وتبعد المنطقة نفس المسافة شمال غربي جلال آباد.

وفي باكستان المجاورة قال مسؤول بمركز الزلازل في بيشاور إن سكان مناطق قرب مدينة لاهور الشرقية أحسوا بالزلزال لكنه لم يسبب أي خسائر.

ويحاول المسؤولون وعمال الإغاثة الوصول إلى المناطق النائية لتحديد الحجم الإجمالي للخسائر إلا أن سوء حالة الطرق في البلاد بعد عدة عقود من الحروب يجعل الحصول على مثل هذه المعلومات أمرا صعبا.

ومن المعروف أن المناطق الجبلية في أفغانستان عرضة دوما للزلازل، كان أشدها قوة تلك الزلازل التي ضربت البلاد عامي 1998 و1999 وأدت إلى مقتل تسعة آلاف وفقا لتقديرات وكالات الإغاثة.

المصدر : وكالات