الماويون يدعون لإضراب عام بنيبال في فبراير القادم

دعا المقاتلون الماويون في نيبال المواطنين إلى تنفيذ إضراب عام بجميع أنحاء البلاد في فبراير/ شباط القادم كجزء من حملتهم الرامية لإلغاء الدستور الملكي وإقامة دولة شيوعية بنظام الحزب الواحد.

وذكر بيان أصدرته قيادة الماويين وتلقته الصحف المحلية أن الإضراب المتوقع يومي 13 و14 فبراير/ شباط القادم يستهدف الضغط على الحكومة لإجراء انتخابات تشريعية وصياغة دستور جديد للبلاد. وأضاف البيان أن الإضراب سيتضمن فعاليات احتجاجية أخرى.

ويطالب الماويون بإنهاء العمليات العسكرية التي يشنها الجيش الحكومي ضدهم منذ انسحابهم من محادثات السلام العام الماضي.

ويقول مسؤولون إن الماويين تكبدوا خسائر فادحة في هذه العمليات، لكن المحللين يؤكدون أن ذلك لم يشل قدراتهم القتالية بالكامل.

ونقلت الصحف المحلية عن قادة ماويين قولهم الأحد الماضي إنهم مستعدون لاستئناف المحادثات المباشرة مع الحكومة إذا ما توقفت عن تسميتهم بالإرهابيين، لكن الحكومة رفضت التعليق على هذه الأنباء وطالبت الماويين بتقديم اقتراح رسمي بهذا الشأن.

تجدر الإشارة إلى أن المقاتلين الماويين يقودون تمردا عسكريا للإطاحة بالنظام الملكي الدستوري في البلاد منذ عام 1996 أسفر عن مقتل أكثر من سبعة آلاف شخص. ولم تفلح جهود الحكومة والمتمردين في وضع حد للعنف في البلاد، رغم إجراء الجانبين لعدد من جولات المحادثات بهدف إحلال السلام.

المصدر : رويترز