إسرائيل تأمل في مساعدة أميركية لحماية طائراتها التجارية

طائرة الركاب الإسرائيلية التي تعرضت للهجوم الصاروخي الشهر الماضي بعد وصولها إلى مطار تل أبيب
قالت مصادر دبلوماسية إسرائيلية الأربعاء إن تل أبيب تأمل في أن تبدأ مشروعا مشتركا مع الولايات المتحدة لتطوير نظام يقي طائراتها التجارية الهجمات الصاروخية.

وأوضحت المصادر أن شارون وافق على توصية تقدم بها وزير دفاعه شاؤول موفاز لتطوير نظام مضاد للصواريخ يستخدم لحماية الطائرات المدنية بالتعاون مع الولايات المتحدة، وأكد أحد المصادر أن قرارا قد اتخذ بهذا الشأن.

وليس من الواضح حتى الآن ما إذا كانت صورة المشروع أو التقنيات اللازمة لتنفيذه قد نقلت بشكل رسمي إلى واشنطن. كما لم يرد تعليق فوري من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أو من مسؤولي وزارة الدفاع الأميركية.

وتدرس إسرائيل أصلا فكرة إنشاء أنظمة مضادة للصواريخ بطائراتها المدنية منذ الهجوم الصاروخي الذي تعرضت له طائرة ركاب إسرائيلية الشهر الماضي أثناء إقلاعها من مطار مدينة مومباسا الكينية.

وكان موفاز قد اقترح في وقت سابق من هذا الشهر تركيب أنظمة مضادات للصواريخ في ثلاثين إلى أربعين من طائرات شركة العال التي تستخدم في رحلات دولية. وقالت مصادر قريبة من الشركة إنها ذكرت أن عددا من طائراتها مزود أصلا بأجهزة استشعار تكشف عن أي صواريخ منطلقة صوبها. كما صرح قائد بسلاح الجو الإسرائيلي أن تكنولوجيا الأنظمة المضادة للصواريخ متاحة حاليا لكنها غير متوفرة في كل الطائرات التجارية.

المصدر : رويترز