مقتل ثلاثة في هجوم على إيساف بكابل

جندي أميركي يحرس عمالا أفغانا ينظفون مدخلا للأنفاق في شمال كابل
ارتفع عدد قتلى هجوم بالقنابل اليدوية على قاعدة لقوات حفظ السلام الدولية في العاصمة كابل إلى ثلاثة بعد وفاة مواطنين أفغانيين متأثرين بجروحهما.

ويعمل أحد القتلى الاثنين مترجما في قوة حفظ السلام الدولية ويعمل الآخر حارسا في منظمة فرنسية غير حكومية.

وقتل الشخص الذي يشتبه بأنه منفذ الهجوم مباشرة في الانفجار، وأصيب أيضا صحفي وصحفية فرنسيان يعملان في منظمة إينا غير الحكومية ومقرها باريس، وأحدهما في حالة خطرة، ولم يصب أحد من أفراد قوة المساندة في هجوم أمس.

وقال المتحدث باسم القوة الرائد جوردون ماكينزي إن المهاجم ألقى قنبلة يدوية أو اثنتين عند مدخل القاعدة حين أدرك أنه لن يستطيع دخول القاعدة، ولقي حتفه حين انفجرت قنبلة أخرى كان يحملها معه. كما عثر في مسرح الانفجار على قنبلة لم تنفجر. واعتقل شخص ثان كان يحمل متفجرات قبل أن يفجرها.

ويعد هجوم الأمس هو الثاني في أسبوع يستهدف القوات الأجنبية في كابل، وأصيب الثلاثاء الماضي جنديان أميركيان ومترجم أفغاني إثر إلقاء قنبلة يدوية على عربة جيب كانوا يستقلونها.

وجاء الهجومان بعد تقارير لجماعة تابعة للأمم المتحدة ذكرت أن تنظيم القاعدة أقام عددا من معسكرات التدريب الجديدة في شرق أفغانستان قرب الحدود الباكستانية.

الإفراج عن مصور الجزيرة

شرطي أفغاني يحرس السيارة التي هوجم فيها الجنديان الأميركيان الثلاثاء الماضي

من جهة أخرى أفرجت القوات الهولندية العاملة ضمن قوات إيساف في كابل عن مصور قناة الجزيرة وأحد صحفييها بعدما اعتقلتهما لمدة ست ساعات وصادرت منهما كاميرا وجهاز هاتف. وكان الصحفيان قد حاولا الاقتراب من موقع الانفجار لتصوير جثة المهاجم الذي فجر نفسه.

وقال مراسل الجزيرة في كابل إن المصور والصحفي تعرضا للإهانة وإن القوات الهولندية وجهت لهما أسئلة تتعلق بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. وأضاف أنهما تعرضا لضغوط نفسية وإرهاب بعد أن تم تقييدهما بقيود حديدية, مشيرا إلى أن القوة لم تعتقل صحفيين آخرين وجدوا في المكان ذاته.

وفي تطور آخر وافق البرلمان الألماني اليوم وبأغلبية كبيرة على تمديد التفويض الممنوح للقوة الألمانية المشاركة في القوات الدولية لحفظ السلام في كابل لمدة عام آخر.

كما وافق البرلمان على زيادة عدد الجنود الألمان المشاركين في هذه القوات من 1400 إلى 2500, ومن المقرر أن تتسلم ألمانيا قيادة القوات الدولية في كابل بالمشاركة مع هولندا في فبراير/ شباط القادم.

المصدر : الجزيرة + وكالات